fbpx
أســــــرة

ألزهايمر … التغذية المتوازنة تقلل خطر الإصابة

المرضى يفقدون الشعور بالجوع والخبراء ينصحون بتناولهم السوائل وتجنب الملح

لا تساعد التغذية الصحية على تجنب الإصابة بمرض ألزهايمر فحسب، بل إنها تحمل أهمية كبرى حتى للمصابين بهذا المرض، علما أن اتباع أسلوب الطعام الصحي والحرص على تناول بعض الفيتامينات قد يقي أو يؤجل شبح هذا المرض.

ورغم أن الطب لم يتوصل حتى الآن إلى طريقة تقي بشكل قاطع من تلف الخلايا العصبية، الذي يتسبب بعد ذلك في مرض الزهايمر، إلا أن المؤكد حتى الآن هو أن التغذية المتوازنة وأسلوب الحياة الصحي يقلل من مخاطر الإصابة بالمرض.

ويوصي المختصون بضرورة الحفاظ على نمط غذائي غني بالخضروات والفواكه ولا يشمل إلا على القليل من الدهون الحيوانية والكوليسترول والدهون غير المشبعة، إذ تنصح الجمعية الألمانية للتغذية بهذا الخصوص، بالحرص على أن تكون نسبة الكربوهيدرات في الطعام حوالي 60 في المائة مقابل 30 في المائة فقط من الدهون ويفضل التخلي عن الدهون الحيوانية، وتعويضها بالزيوت النباتية كزيت الزيتون وعباد الشمس.

ولأنه ثبت علميا أهمية مجموعة من الفيتامينات التي تساعد على التقليل من مخاطر الزهايمر، أساسا فيتامين «سي» و»دي» و»بي»، ينصح خبراء التغذية بتناول الفلفل و»البروكولي» والكيوي والمكسرات والبرتقال والمخبوزات المصنوعة من الدقيق الداكن الغنية بالفيتامينات سالفة الذكر، علاوة على الإكثار من تناول السمك، الذي يعد المصدر الأساسي للأوميغا 3، التي أثبتت العديد من الدراسات العلمية فعاليتها في الحماية من ألزهايمر.

ولا يتوقف دور التغذية السليمة على الوقاية من ألزهايمر فحسب، بل إن المصابين بالمرض يجب أن يخضعوا لنظام غذائي معين، سيما أن الشعور بالجوع يتراجع لديهم، وبعضهم يفقد هذا الشعور نهائيا. وعليه ينصح خبراء التغذية والأطباء بضرورة حصول المصابين بالزهايمر على كميات كافية من السوائل والأغذية المتوازنة، بهدف تقليل بعض أعراض المرض، المرتبطة أساسا بالتوتر وفقدان الرغبة في النوم واضطرابات البلع والهضم الناجمة عن إعراض المرضى على تناول الوجبات.

ويفضل، الابتعاد عن البهارات الحارة لأنها قد تثير المعدة وبالتالي تزيد من الشكاوى الخاصة بالهضم، مقابل رفع مقدار السكر في الأكل لتشجيع المرضى على تناوله، علما أنهم يميلون للوجبات الحلوة، عكس الملح الذي يجدر التقليل منه تجنبا لارتفاع ضغط الدم. كما يعتبر تناول الوجبات في مجموعات، أي وسط أفراد الأسرة، من أهم الأسباب التي تفتح شهية المريض مع الحرص على عدم الإلحاح عليه باتباع آداب المائدة المتعارف عليها وإلزامه بالإمساك بالشوكة والسكين بالطريقة الصحيحة.

هـ. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى