fbpx
الرياضة

طالب: تخلصنا من عقدة الفتح

الأمن يوقف مشجعا جديديا والركراكي يطالب لاعبيه بدعم سعدان

قال عبد الرحيم طالب، مدرب الدفاع الحسني الجديدي، إن فريقه تخلص من عقدة الفتح الرياضي، بفوزه عليه في منافسات كأس العرش أول أمس (الخميس) بملعب مولاي الحسن بالرباط، بضربات الترجيح (4-3)، بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل دون أهداف.

وقال طالب إن المباراة كانت صعبة من الناحيتين التقنية والتكتيكية، وإن تاريخ المواجهات بين الفريقين في الخمس سنوات الأخيرة كانت الغلبة فيها للفتح.

وأضاف طالب أنه لم يكن له الحق في هزيمة أخرى، بعد سلسلة من الإخفاقات، وأن الفريق كان لديه حافز داخلي للتخلص من عقدة الفتح في منافسات الكأس.

وقال طالب إن لاعبيه أضاعوا مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل، وبعد الوصول إلى ضربات الجزاء، التي اشتغل عليها كثيرا مع اللاعبين، أظهر الحارس محمد اليوسفي مستوى جيدا، وتصدى لضربتين ترجيحيتين.

وصرح طالب أن لاعبي الدفاع اكتسبوا الثقة بعد التجربة التي خاضوها في عصبة الأبطال الإفريقية، علما أن الفريق يتوفر على مجموعة من اللاعبين المتمرسين الذين يملكون التجربة، مضيفا أن الفريق بصدد حصد عمل سنتين من التكوين تحضيرا لفريق تنافسي.

وضيع للفتح سفيان سعدان، الذي أقحمه وليد الركراكي، مدرب الفريق، في الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي، لهذا الغرض، إضافة إلى المهدي الباسل، في الوقت الذي أضاع للفريق الجديدي أنور جيد.
وتميزت المباراة بالاندفاع البدني بين لاعبي الفريقين، ما تسبب في بعض الإصابات، خاصة أيوب سكومة، الذي تعرض لكدمة في الوجه، والشيء نفسه بالنسبة إلى محمد علي بمعمر، الذي أصيب بدوره، لكن الإصابة لم تمنعه من إتمام المباراة.

وعاينت «الصباح» احتقانا لدى جمهور الفتح، الذي كان يمني النفس بالذهاب بعيدا في منافسات كأس العرش.
وأوقفت مصالح الأمن مشجعا للدفاع الحسني الجديدي، اقتحم الملعب، فور إعلان الحكم نهاية المباراة، إذ قررت الاحتفاظ به، إلى حين البت في شأنه من قبل وكيل الملك.
وطالب الركراكي بعد نهاية المباراة اللاعبين بمساندة زميلهم سفيان سعدان، الذي أضاع ضربة الجزاء، ودعاهم إلى نسيان الهزيمة.
صلاح الدين محسن

الركراكي: القرعة أوقعتنا أمام فريق قوي
أكد وليد الركراكي، مدرب الفتح، أن قرعة كأس العرش أوقعته أمام أحد أقوى الأندية الوطنية، رغم أن فريقه صنع مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل.
وأضاف الركراكي أن الجولة الأولى كانت متوازنة بين الفريقين، وفي الشوط الثاني، قدم الفتح مستوى أفضل من الدفاع الحسني الجديدي، وسنحت للاعبيه فرص واضحة، إلا أن دفاع الفريق المنافس كان منظما.
وأوضح الركراكي أن الدفاع الجديدي قدم مباراة شبيهة بمباراة الجيش الملكي الأحد الماضي، إذ ظل ينتظر في الدفاع، الفرصة المواتية للقيام بهجوم مرتد سريع.
وبرر الركراكي إخراجه يوسف أنور بشعوره بالعياء، جراء الجهد الكبير الذي بذله.
وقال الركراكي إن الفتح بات ملزما بالتفكير في منافسات البطولة وتقديم مستوى أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى