fbpx
الأولى

برلماني يستنجد بجطو

شفيق يطالب بالتدخل لإنقاذ أموال المبادرة الوطنية من تواطؤ السلطة والمنتخبين

وجه عبد الحق شفيق البرلماني عن دائرة عين الشق باسم الأصالة والمعاصرة نداء استغاثة إلى إدريس جطو الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، من أجل إنقاذ أموال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من النهب الذي تتعرض له بتواطؤ بين السلطة والمنتخبين في تراب دائرته الانتخابية.

واتهم شفيق رئيس جمعية الشباب الرياضي بسيدي معروف بالتحايل من أجل احتكار الحصول على أموال دعم المبادرة وإقصاء أكثر من 400 جمعية أخرى، وذلك في خرق واضح للقوانين الجاري بها العمل، على اعتبار أنه عضو في اللجنتين الإقليمية والمحلية للمبادرة.

ولم يتردد عضو الفريق البرلماني لـ»البام» بمجلس النواب في توجيه نيرانه نحو عامل عمالة عين الشق ورؤساء المصالح، متهما إياهم بالتواطؤ مع صاحب الجمعية المذكورة الذي يستفيد من غلاف مالي كبير من دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، رغم أنه برلماني عن «بيجيدي» ونائب رئيس مقاطعة وعضو مجلس المدينة.

وكشف شفيق في تصريح لـ «الصباح» أن صاحب الجمعية المذكورة يقدم استقالته مع اقتراب موعد توزيع الدعم ويأتي بواحد من أتباعه إلى الرئاسة، ويعود إلى منصبه في الجمعية بعد الحصول على جزء كبير من كعكة المال العام «السايب».

وأوضح المتحدث أن السلطة المحلية زكت تحايل البرلماني على مشاريع ملكية وتحويلها إلى استغلالية مدرة للدخل له وللدائرين في فلك العدالة والتنمية، إذ حول ملاعب قرب مولتها المبادرة إلى أكاديمية كرة قدم تقدم خدماتها للميسورين، عوض أبناء الأحياء الفقيرة والهامشية المستهدفة في دفاتر تحملات وهمية قدمت للجنة الإقليمية على مرأى ومستمع من العامل بصفته رئيس اللجنة المذكورة.
ولم يتردد شفيق في توجيه اتهامات إلى العامل ورئيس الجماعة بالتستر على تعثر مشاريع ملكية تبخرت وتحولت إلى صفقات مشبوهة تدر على أصحابها أرباحا يومية بالملايين.

وسجل القيادي في «البام» أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية استعملت ذريعة لتفويت أراض في ملك الدولة بسيدي معروف إلى الخواص بطرق ملتوية، دون استصدار قرارات من مجالس الجماعات الموضوعة رهن إشارتها وفي غياب أي تأشيرة من قبل سلطة الوصاية في إشارة إلى تواطؤ العمال مع جهات حزبية.

وفجر أعضاء من لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب فضيحة تهدد بسقوط رؤوس في اللجان الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك إثر الكشف عن أسماء منتخبين يجمعون بين رئاسة الجمعيات المستفيدة والعضوية في الهيآت الوصية المشكلة من أعضاء المجالس وممثلي العمالات والأقاليم.

وتمكن أعضاء اللجنة المذكورة من فرض تشكيل لجنة للتقصي في مشاريع ملاعب القرب الممولة من قبل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي حولها بعض أصحاب الجمعيات إلى مشاريع خاصة، من خلال إجراء استخلاصات مالية تطلب من «زبنائها»، وذلك في خرق واضح لمقتضيات الاتفاقيات الموقعة للمساهمة في التمويل من قبل الجمعيات.

ياسين قُطيب

تعليق واحد

  1. ما قاله السيد الناءب البرلماني عن داءرة عين الشق حول موضوع الخروقات والتفويتات العقارية بدون شروط قانونية وكذلك حول موضوع المبادرة الوطنية وسلوك أعضاءها المثير للشك وتعطيل المشاريع الملكية يستوجب عودة السيد جطو إلى مقاطعة عين الشق للبحث وتقضي الحقائق لان السيد المغرب لا يتكلم من فراغ لأنه سبق له وأن كان رئيسا لمقاطعة عين الشق وعالم بخباياها وقد سبق لمجلس الحسابات بعد زيارته المقاطعة كان قد كشف خروقات كثيرة منها الصفقات ومنها الكتابات العامة المقاطعة التي تشتغل خارج قانون مؤسسة الكاتب العام ومنها دفتر التحملات الخاص بمجال الحدائق ومجال الحراسة وغيرها وكذلك عدم توفر المؤهلات والكفاءات لبعض مسييري أقسام ومصالح المقاطعة وإقصاء كفاءات…وبحكم أنني انتمي إلى منطقة عين الشق منذ 50 سنة وفاعل جمعوي اضيف إلى كلام السيد الناءب ان هناك استغلال عشوائي لارباب المقاهي للملك العام …ونلاحظ أن المسؤول عن الوعاء الضريبي بالتميز بكفاءة عالية وان يحمل إجازة في الدراسات الإسلامية وهذا ليس له علاقة بالمجال الضريبي ….خاصة أن منطقة عين الشق تتوفر على وعاء ضريبي مهم بما فيها الأراضي الفارغة والضرائب التصريحية وراء الاستغلال الملك العام وضراءب اللوحات الاشهارية والفنادق والمؤسسات التعليمية إلى غير ذلك كما أن هناك تقصير في التعامل مع الشكايات التي يكون مصيرها الحفظ ….إننا نطمح أن تكون منطقة عين احسن منطقة ونموذج للدواءر الاخرى لان الشروط التي تتمتع بها لافروف عليها المناطق الآخرون….

اترك رداً على شهيد السلام إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى