fbpx
وطنية

حملة ضد “البراريك”

شن أعوان السلطة حملة واسعة لهدم أحياء الصفيح في مختلف المدن، أول أمس (الخميس)، من أجل وضع حد لتناسل “البراريك” التي عمرت طويلا. وأفادت المعطيات التي توصلت بها “الصباح”، أن السلطات المحلية بالمحمدية قامت بهدم عدد كبير من دور الصفيح، قرب سوق “اللويزية”، ما دفع السكان إلى الاحتجاج على هذه الخطوة التي قامت بها مصالح العمالة.

وقال أحد قاطني السكن الصفيحي بالمحمدية، الذي طالته الحملة الواسعة، عبر اتصال هاتفي مع “الصباح”، إنه لم يتوصل بأي إشعار من قبل أعوان السلطة قصد الإفراغ، مضيفا أنه تفاجأ بحملة الهدم التي أشرفت عليها السلطات الأمنية.

في المقابل، شرعت العديد من المقاطعات في ترحيل القاطنين بدور الصفيح إلى التجزئات السكنية التي استفادوا منها، بعدما اتفقوا على حل مشترك يقضي بمنحهم بعض التسهيلات الإدارية والمالية، من قبيل تصميم البناء المجاني والمتابعة المستمرة من قبل التقنيين، مثلما هو الأمر في مقاطعة “سيدي مومن”، التي قامت بتوزيع البقع الأرضية على سكان دوار “الغالية”، بعدما صدر قرار من العمالة يخص هدم الدوار بصفة نهائية، في إطار برنامج إعادة إيواء قاطني أحياء الصفيح.

وتأتي هذه الحملة الواسعة لإفراغ سكان أحياء الصفيح، في إطار البرنامج التنموي “مدن بدون صفيح.

مصطفى شاكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق