fbpx
حوادث

فتاة ضمن عصابة للسرقة

تستدرج الضحايا وشركاؤها يباغتونهم ويسلبون ما بحوزتهم

فككت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي تامسنا، ضواحي تمارة، أخيرا، عصابة يتزعمها الملقب ب “ولد الصحراوي”، بعدما نفذت سرقات بالعنف، استهدفت ضحايا بالمنطقة، وتبين أن جميع الجناة من ذوي السوابق في المجال ذاته، وبلغ عدد الضحايا الذين تقدموا بشكايات أمام المصالح المختصة للدرك ثلاثة.

وحسب مصادر “الصباح”، تتكون العصابة من أربعة أفراد، ضمنهم فتاة تتكلف باستدراج الضحايا إلى مناطق محددة والإيقاع بهم، وبعدها يحضر باقي الشركاء للهجوم عليهم وسلب ما بحوزتهم من مبالغ مالية وأغراض ثمينة.

وأضافت المصادر ذاتها، أن التحقيق مع الموقوفين كشف تورط أفراد العصابة في ارتكاب عدة سرقات مقرونة بالعنف والتهديد باستعمال السلاح الأبيض في عدد من أحياء تامسنا وسيدي يحيى زعير، وذلك باستعمال ناقلة ذات محرك عبارة عن دراجة نارية.

وتعود تفاصيل القضية، إلى توصل مصالح الدرك الملكي، بشكايات تفيد تنفيذ عصابة لسرقات بالعنف تتكون من أربعة أشخاص، من بينهم فتاة.

وكشفت الشكايات أن أفراد العصابة يعترضون سبيل الضحايا و يقومون بسرقتهم باستعمال العنف، وفي أحيان أخرى يكتفون بالتهديد بالسلاح الأبيض وتجريدهم ما بحوزتهم والفرار إلى وجهة مجهولة، معتمدين في عملياتهم على دراجة نارية، وأمام هذه المعطيات المثيرة، باشر رئيس المركز رفقة عناصره تحرياتهم في القضية للتوصل إلى هوية المنتمين إلى العصابة من أجل إيقاف أفرادها، إذ تم القيام بتحريات ميدانية شملت الأماكن التي تتردد عليها والتي تعتبر مسرحا لممارسة أنشطتها الإجرامية، وهو ما جعل عناصر الدرك الملكي تنصب لها كمينا، مكن من الإطاحة بشخصين من أفرادها في وقت وجيز متلبسين بسرقة أحد الضحايا، بينما تمكن شريكهما من الفرار إلى وجهة مجهولة.

ولم تقف مجهودات عناصر الدرك الملكي عند عملية إيقاف شخصين، إذ باشرت تحرياتها للإيقاع بباقي أفراد العصابة، وهو ما توج بتلقي معلومات دقيقة، مفادها أن المبحوث عنه يوجد رفقة فتاة بأحد الأماكن الوعرة بالمنطقة، وهو ما جعل عناصر الدرك تنتقل إلى المكان وبعد مطاردة هوليودية تمكنت العناصر نفسها من إيقاف الفتاة، فيما لاذ شريكها بالفرار مستغلا تضاريس المنطقة الوعرة، وحررت مذكرة بحث في حقه على الصعيد الوطني.

وخلال وضع الموقوفين رهن تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة، اعترف المتهمون بالأفعال المنسوبة إليهم، إذ كشفوا أنهم قاموا بعدة سرقات بحي جنان المنصور و أمل 1 و بجماعة سيدي يحيى زعير.

وأحيل الموقوفون على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية وتعدد السرقات باستعمال ناقلة ذات محرك، والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض .
عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق