fbpx
بانوراما

أخميس: بعت “الديطاي”

دردشة صيفية 3
لفصل الصيف طقوسه وأجواؤه المميزة التي يشترك فيها الجميع . في المقابل لكل منا علاقة خاصة بهذا الفصل وذكريات نستعيدها بين الفينة والأخرى أو نسعى إلى استعادتها من خلال الإصرار على زيارة أماكن محددة تحيي فينا حنينا إلى ماض ما زال يرخي بظلاله على الحاضر مهما تفرقت بنا السبل والمسارات. عبر هذه الدردشات تحاول “الصباح” مع مجموعة من الفنانين والمشاهير النفاذ إلى علاقاتهم الحميمية بهذا الفصل وطقوسهم الخاصة معه وذكرياتهم.
< ماذا يعني لك فصل الصيف؟
< العطلة والراحة والشمس والحرارة
< ما هي طقوسك اليومية خلال هذا الفصل؟
< إذا لم يكن لدي التزام مهني فإنني أستيقظ باكرا لمزاولة الرياضة، وفي العشية أرتاد مقهى شعبيا، أجالس به كبار السن أو أقرأ كتابا.
< أين تقضي عطلتك الصيفية؟
< لا أسافر خلال الصيف لأتفادى الزحام والغلاء الذي يعم كل المناطق التي يقصدها الناس.
< أي نوع من الرياضات تزاول خلال الصيف؟
< الركض وكرة القدم.
< هل تجيد السباحة؟
< قليلا لأنه لدي فوبيا من الماء.
< هل سبق لك أن تعرضت لخطر الغرق؟
< نعم عندما كنت طفلا بشاطئ دار بوعزة بضواحي البيضاء، إذ وجدت نفسي وسط مياه غائرة كدت أهلك فيها.
< ما هو الكتاب الذي تطالعه حاليا؟
< رواية "قواعد العشق الأربعون" لإليف شفق.
< ما هو أفضل كتاب قرأته في الصيف؟
< رواية l’assommoir لإميل زولا.
< ما هي أفضل ذكرياتك عن الصيف؟
< لحظات "التخيام" مع الأصدقاء بمنطقة زناتة وكنا نذهب 15 نفرا ونوزع الأدوار بيننا في ما يتعلق بالطبخ وغسل الأواني.
< ما هي أسوأ ذكرياتك؟
< الحمد لله لا توجد لدي ذكرى سيئة مع الصيف.
< ما هي وجبتك الصيفية المفضلة؟
< السمك وملحقاته.
< هل سبق لك أن اشتغلت خلال العطلة الصيفية في مرحلة دراستك؟
< نعم وكنت "كانبيع الكارو ديطاي" لأوفر مصاريف الدراسة وأعتمد على نفسي.
< هل تحضر المناسبات العائلية خلال الصيف؟
< نعم إذا كانت موجودة.
< أفضل وجهة سياحية بالنسبة إليك في المغرب؟
< كل المناطق التي يزورها الناس كثيرا والطبيعة العذراء.
< أفضل وجهة سياحية بالنسبة إليك خارج المغرب؟
< اليونان.
< أشياء وظواهر تزعجك في الصيف وتتمنى ألا تراها مجددا؟
< الأزبال التي يتركها المصطافون خلفهم، سلوك غير مفهوم ولا يمت للتحضر بصلة.
< أشياء وظواهر صيفية افتقدناها وتتمنى أن تعود؟
< التحرر الذي كنا نعيشه في الشواطئ في اللباس، ولم يكن يثير فضول أحد، أما الآن فصار الكل مفتيا ومتدخلا في شؤون الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى