fbpx
اذاعة وتلفزيون

الشرايبي يخوض مغامرة “لي تروا إم”

فيلم عن تعايش الأديان الثلاثة يصور بين المغرب وفرنسا

يعود المخرج سعد الشرايبي إلى عالم الإخراج بعمل سينمائي جديد يحمل عنوان “لي تروا إم”، الذي يتناول فيه موضوع التعايش بين الديانات السماوية الثلاث (الإسلام، اليهودية والمسيحية).
ويستعد المخرج سعد الشرايبي لاستكمال تصوير مشاهد عمله السينمائي الجديد بين المغرب وفرنسا، حيث يجري حاليا وضع الترتيبات الضرورية حتى يتم إنجازه في الوقت المحدد له ويكون جاهزا للعرض خلال الفترة المقبلة.
وسيشارك في بطولة فيلم “لي تروا إم” ثلة من الممثلين المغاربة والأجانب من بينهم الممثلة صونيا عكاشة، التي ستجسد شخصية “مليكة”، والممثل يونس بواب، الذي يتقمص شخصية “موييس”، والفرنسي إيفان غونزاليس، الذي أسند له دور “ماتيو” وهو الشاب ذو الديانة المسيحية.
وسيتقمص باقي الشخصيات عدد من الممثلين من بينهم الفنان سعيد باي وصلاح الدين بنموسى وفاطمة هراندي المعروفة براوية والتي تألقت في عدة أدوار سينمائية.
ويحكي فيلم “لي تروا إم”، الذي سيعود بجمهور الفن السابع إلى فترة الخمسينات لرصد حكاية مجموعة من الشخصيات إلى غاية فترة ما بعد “الربيع العربي” سنة 2012، حيث يرصد محطات مختلفة من مساراتهم.
وتدور أحداث فيلم سعد الشرايبي حول ثلاثة أصدقاء تربطهم علاقة منذ الطفولة وتستمر حتى مراحل متقدمة من عمرهم، كما يرصد مواقف متعددة يواجهونها ارتباطا بأحداث عرفها المغرب والتحولات التي يعيشها العالم العربي بشكل عام.
ومن خلال أحداث الفيلم فإن الأصدقاء الثلاثة الذين ازدادوا في اليوم نفسه ويقطنون بالحي نفسه بالبيضاء، سيتقاسمون لحظات من طفولتهم ومراهقتهم، لكنهم سيواجهون خلافات في مرحلة الشباب، ثم ستجمعهم الدراسة من جديد في عالم الصحافة بباريس، كما أنهم يقررون الاحتفال بعد كل عشر سنوات بعيد ميلادهم ويقررون أيضا تصوير وثائقي يسلط الضوء على علاقة الصداقة التي تربطهم.
ويعتبر سعد الشرايبي مخرجا وكاتب سيناريو، تابع دراسته في مجال الطب بباريس قبل أن يدخل مجال الإخراج السينمائي ويخرج أول فيلم في مساره بعنوان “أيام من حياة عادية”، كما قدم العديد من الأفلام السينمائية الناجحة من بينها “نساء ونساء” و”جوهرة بنت الحبس” و”الإسلام يا سلام” و”نساء في المرايا” و”عطش”، الذي فاز بعدة جوائز في مهرجانات دولية أبرزها جائزة التحكيم في مهرجان مونريال بكندا.
يشار إلى أن سعد الشرايبي من بين أهم المخرجين المغاربة الذين يحملون رؤية فنية وفكرية واضحة، ويسعى إلى تقديم الجديد مع كل فيلم سينمائي من توقيعه.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق