الصباح الثـــــــقافـي

طه عدنان يحيي أمسية شعرية بالبحرين

شارك في مهرجان بالمنامة عاصمة الثقافة العربية لهذه السنة

أحيا الشاعر المغربي الشاب طه عدنان، أخيرا، أمسية شعرية ببيت الشعر البحريني.
ونظمت الأمسية في إطار مهرجان ربيع الثقافة في دورته السابعة، وكان قد انطلق ببرنامج حافل ومتنوع عبر أكثر من 35 فعالية ويأتي هذه السنة في إطار احتفالات المنامة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2012. ونظم المهرجان من طرف مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث بالاشتراك مع مجلس التنمية الاقتصادية، ووزارة الثقافة البحرينية ويتخذ هذا العام شعار “الثقافة عامنا”.
وجاءت مشاركة الشاعر المغربي في إطار طموح المهرجان إلى تلبية مختلف الأذواق والحساسيات عبر تقديم الأمسيات الشعرية والندوات الفكرية وباقة راقية من العروض الفنية تشتمل على الغناء والموسيقى والمسرح والرقص والفنون البصرية الإقليمية والعالمية والمحلية وحتى العروض الفنية التي توظف التكنولوجيا الحديثة بمؤثراتها الآسرة.
ويعتبر طه عدنان أحد أهم الأصوات الشعرية المغربية الجديدة بالمهجر. وقد اشتهر بإطلاقه من مراكش، رفقة ثلة من أبناء جيله، نشرة الغارة الشعرية في أواسط التسعينات قبل أن يستقر به المقام ببروكسل عام 1996. وقد حاز نصه المسرحي “باي باي جيلو” مؤخرا على الجائزة الثانية في المسابقة الدولية لنصوص المونودراما بالإمارات العربية المتحدة، فيما يكتب حاليا روايته الأولى بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون.
ويشار إلى أن الشاعر طه عدنان من مواليد مدينة آسفي وقد نشأ وترعرع بمدينة مراكش، ويقيم حاليا بالعاصمة البلجيكية بروكسيل منذ منتصف التسعينات.
ويعمل طه عدنان، وهو الشقيق التوأم للشاعر والإعلامي ياسين عدنان معد ومقدم برنامج “مشارف على القناة الأولى، بوزارة التعليم البلجيكية، كما يشتغل متعاونا مع قسم الشرق الأوسط لوكالة “أسوشيتد برس” الإخبارية، وهو خريج شعبة الاقتصاد من جامعة القاضي عياض بمراكش، وعلى الإجازة الخاصة في التسيير من المعهد العالي للتجارة ببروكسيل ودبلوم الدراسات المتخصصة في تسيير الموارد البشرية من الجامعة الحرة لبروكسيل.وساهم طه عدنان في إصدار مجلة “أصوات معاصرة” في بداية التسعينات وفي إطلاق نشرة “الغارة الشعرية” بمراكش سنة 1994، ويشرف حاليا على إدارة الصالون الأدبي العربي ببروكسيل بتنسيق مع المركز الثقافي العربي ومهرجان شعر العشق ببلجيكا مع المركز المتنقل للفنون “موسم”.
ولعدنان مجموعة من الإصدارات منها المجموعة الشعرية “ولي فيها عناكب أخرى” صادرة عن منشورات وزارة الثقافة المغربية سنة 2003، وديوان آخر صادر عن دائرة الثقافة والإعلام بحكومة الشارقة بعنوان “بهواء كالزجاج” إضافة إلى ديوان شعري مترجم إلى الفرنسية بعنوان “ترانسبارنس” فضلا عن ديوان “أكره الحب”.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق