fbpx
وطنية

سحب دواء يستغل في الإجهاض

سحبت مديرية الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة دواء خطيرا، يستغل في تسهيل عمليات الإجهاض، ويصرف دون وصفة في الصيدليات، باعتباره عقارا مضادا للالتهابات، يجري وصفه للمرضى بشكل عاد منذ مدة، قبل أن تكشف دراسة أعدها المركز الوطني لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية مخاطره على صحة النساء.
وأفاد مصدر مهني، تعليق المديرية الإذن بالوضع في السوق (AMM) الخاص بدواء “أرتوتيك”، الذي يسوق في المغرب من قبل مختبر دولي، موضحا أن العقار يساعد في حال الإفراط في استهلاكه، بوتيرة عشر حبات في اليوم، على توليد أنزيم خاص في الجسم، يعمل على توسيع عنق الرحم وتحفيز المخاض، بما يسهل سقوط الجنين، مشددا على أن مصالح المراقبة الصحية اعتبرت أن هذا الدواء، يساء استخدامه، ويستعمل لأغراض غير محددة في الإذن الخاص به.
وكشف المصدر في اتصال هاتفي مع “الصباح”، عن طلب مديرية الأدوية من المختبر المسوق سحب حصتين من دواء “أرتوتيك 50 ميلغراما و75” من السوق، وإبلاغ المهنيين بتعليق إذن تسويقه، مشددا على أن العقار الموجه أساسا لعلاج قرحة المعدة، يتشابه في تأثيره على النساء الحوامل، مع دواء “بريبيدل” الذي كان يسوق للمصحات الخاصة والأطباء المتخصصة في أمراض النساء والتوليد، إذ يؤدي استهلاكه بشكل مفرط إلى الإجهاض، علما أن العقارين يوصفان من قبل الأطباء للنساء خلال فترات متأخرة من الحمل، من أجل تسهيل الولادة.
وتزامن سحب الدواء الجديد من الصيدليات، مع تحقيقات مفتشية الصحة، حول أنشطة مديرية الأدوية والصيدلة، التي شهدت مجموعة من الاختلالات المرتبطة بمساطر الحصول على تراخيص الاستخدام المؤقت (ATU) وأذونات العرض بالسوق (AMM)، خلال فترة المدير السابق، الذي أعفي من مهامه بقرار من أنس الدكالي، وزير الصحة.
وكشفت التحقيقات التي باشرها المفتشون عن تورط موظفين بالمديرية، في حالات منح تراخيص دون الالتزام بالضوابط القانونية والإجراءات الإدارية، وذلك بعد التثبت من استغلال تراخيص الاستخدام المؤقت من قبل مختبرات، من أجل الالتفاف على قنوات التسويق عبر أذونات العرض بالسوق، التي تفرض التقيد بدراسة للأسعار قبل طرح أي دواء في السوق.
بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق