fbpx
وطنية

أزمة “رام” تقترب من نهايتها

أعلنت شركة الخطوط الملكية المغربية “رام”، أول أمس (الثلاثاء)، توصلها إلى اتفاق جديد مع الجمعية المغربية لربابنة الطائرات، من شأنه إنهاء الأزمة المتواصلة منذ حوالي شهر تقريبا، وإعادة بناء مناخ الثقة بين الجانبين.
وأعربت الشركة والجمعية، في بلاغ مشترك تم تعميمه على وسائل الإعلام الوطنية، عن ارتياحهما لعقد هذا الاتفاق، النابع من “وعيهما بالرهانات الأساسية الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه البلاد، والدور الأساسي لقطاع السياحة في جهود التنمية، والدور البارز الذي تضطلع به الشركة باعتبارها فاعلا رئيسيا في تطوير قطاع النقل الجوي وتكريس إشعاع المملكة، وأهمية ربابنة الطائرات المهنيين والحاجة الملحة إلى تمكينهم من ظروف عمل مثالية”، دون أي تفاصيل أخرى حول باقي نقط التوافق بين الطرفين، أو حول ما إذا كانت “رام” ستلبي جميع مطالب الربابنة، المتضمنة في ملفهم المطلبي، ومن بينها الزيادة في الأجور.
وجاء في البلاغ، الذي تضمن عبارات فضفاضة، دون أن يحسم بوضوح في أهم النقط الخلافية بين الناقل الجوي الوطني وربابنته، أن الشركة والجمعية عبّرتا عن التزامهما بالعمل سويا على تحسين الخدمات المقدمة لزبناء الشركة، مبرزتين أن الاحترافية العالية للربابنة وروح الانضباط والوعي بالواجب لديهم يشكلان مقومين مهمين للشركة. كما أعربتا عن الشكر والامتنان للزبناء لوفائهم لشركة الخطوط الملكية المغربية.
وباءت محاولة “الصباح” الاتصال بأمين المكينسي، رئيس الجمعية المغربية لربابنة الطائرات، من أجل الحصول على مزيد من التفاصيل حول هذا الاتفاق، بالفشل، بعد أن ظل هاتفه يرن دون مجيب، ولم يتفاعل مع رسائلنا الهاتفية القصيرة من أجل إحاطته علما بالموضوع.
وتسببت الحركة الاحتجاجية لربابنة “رام” في العديد من الخسائر المادية المهمة للشركة، وإلى تعطيل و توقف وإلغاء عدد كبير من الرحلات. إذ أدى النزاع بين الطرفين إلى إلغاء أزيد من 150 رحلة، وإلى اضطرابات في تنقل عشرات الآلاف من المسافرين، كما أضر برقم معاملات الناقل الجوي الوطني، خاصة أن حركة “العصيان” تزامنت مع العطلة الصيفية وعودة الجالية المغربية المقيمة بالمهجر.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى