وطنية

“أطلنطا” توقع عقدا للتأمين الصحي لمستخدمي التكوين المهني

بن الشيخ: الاتفاقية تشمل 28 ألف مستفيد بمختلف المناطق

وقع المكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل وشركة التأمين “أطلنطا”، أمس (الثلاثاء)، اتفاقية من أجل ضمان التغطية الصحية  لمستخدمي المكتب، كما وقعت شركة التأمين والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي اتفاقية من أجل توفير الخدمات الصحية في العيادات التابعة للصندوق لفائدة مستخدمي المكتب. وأوضح العربي بن الشيخ، المدير العام للمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل، أن هذه المبادرة جاءت بناء على نتائج استطلاع رأي أجري في صفوف مستخدمي المكتب حول الخدمات المقدمة في إطار عقد التأمين الصحي والخدمات التي يوفرها، وخلصت النتائج إلى تأكيد عقد اتفاق مع شركة تأمين خاصة. وتقرر، بعد ذلك،إعلان عن طلب عروض، تمكنت شركة أطلنطا من تقديم أحسن العروض لتفوز بالصفقة. وأكد بن الشيخ أن هذه الاتفاقية ستمكن من حل عدد من المشاكل المرتبطة بالخدمات الاستشفائية، خاصة بالنسبة إلى مستخدمي المكتب الذين يوجدون في المناطق النائية، إذ ستساهم في تبسيط المساطر وفي الإسراع في التعويض، الذي لن تتعدى مدته أسبوعين.
ويتضمن العقد التأمين على المرض الأساسي والتأمين التكميلي وتأمين العجز والتأمين على الوفاة. ويوفر العقد لفائدة مستخدمي المكتب تغطية مصاريف العلاج الخارجية، وتلك المرتبطة بالإقامة في المستشفى من أجل العلاج.
ويتراوح معدل التعويض ما بين 80 و100 في المائة من المصاريف الإجمالية للاستشفاء. وتتعهد الشركة من خلال العقد المبرم مع المكتب بتحمل الحالات المرضية التي تسبق تاريخ التوقيع على الاتفاقية. وتشمل التغطية أيضا المتقاعدين وذويهم وأبنائهم، الذين لا يتعدى سنهم 25 سنة. وسيستفيد من التأمين ما لا يقل عن 28 ألف شخص، ويتعلق الأمر بمستخدمي المكتب الدائمين ومتقاعديه وأرامل المستخدمين والمكونين، إضافة إلى الأشخاص الذين في عهدتهم. ويغطي التأمين العلاجات الخارجية دون إذن مسبق والتي تتطلب إذنا، والإقامة في المستشفيات المبرمجة وتلك المستعجلة.
ومن أجل الاستفادة من تغطية مصاريف العلاجات الخارجية دون إذن مسبق، يتعين على المعنيين تقديم شهادة الانخراط موقع عليها وتصريح بالعلاج يمكن تنزيله من موقع الشركة.
ويوفر عقد التأمين الاستفادة من 90 مقدم خدمات استشفائية مثل عيادات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي التي يصل عددها إلى 13 عيادة، إضافة إلى أطباء أسنان ومختبرات ومكاتب الفحص بالأشعة، والصيدليات ومختبرات التحاليل الطبية.
وعقد المسؤولون الجهويون للمكتب الوطني للتكوين المهني وإنعاش الشغل ومسؤولو التغطية الصحية والأطباء مديرو العيادات التابعة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والمسؤولون عن الفوترة بالعيادات نفسها، خلال اليوم نفسه، اجتماعا من أجل تحديد المساطر والإجراءات من أجل ضمان تقديم أحسن خدمة للمستفيدين من التغطية.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق