fbpx
حوادث

اعتقال مصور “فيديو” عن أمن الجديدة

أمر وكيل الملك المداوم بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، أول أمس (الاثنين)، بوضع شاب تحت تدابير الحراسة النظرية والاستماع إليه في محضر رسمي قبل تقديمه أمام النيابة العامة.

وجاء اعتقال الشخص المذكور على خلفية ظهوره في مقطع “فيديو”، قام بتصويره بنفسه أمام الدائرة الأمنية الرابعة الواقعة بسوق بير ابراهيم بلالة زهراء، ومرر من خلاله خطابا إلى رواد “فيسبوك”، يكيل فيه اتهامات إلى عناصر أمن الدائرة سالفة الذكر، وضمنها أنه جاء إليها بقصد تسجيل شكاية إثر تعرضه لهجوم من قبل عصابة إجرامية، وأنه وجد الدائرة فارغة، وكل موظفيها فضلوا التوجه إلى موسم الولي الصالح مولاي عبد الله أمغار، ما ولد قناعة لدى رواد الفضاء الأزرق أن المجال الترابي للدائرة الأمنية الرابعة يعيش على إيقاع فراغ أمني رهيب، مع تضييع مصالح المواطنين والمرتفقين، سيما أن المحتج تساءل بشكل هستيري “واعباد الله فين المخزن؟… البوليس مشاو لمولاي عبد الله… أش كيعطينا هاذ مولاي عبد الله؟”.

وبمجرد تلقفها لمقطع الفيديو الذي يظهر فيه صاحبه، تفاعلت معه المديرية العامة للأمن الوطني بشكل جدي، وفتحت تحقيقا أعقبته ببلاغ عممته على وسائل الإعلام، أفادت من خلاله أن “بطل” الفيديو تعمد نشر أخبار زائفة، وأن الأمر يتعلق بواقعة سوء جوار، وأن أمن الدائرة استمع إلى المشتكين وحول شكايتهم إلى فرقة من الدراجين التابعة للشرطة القضائية، التي باشرت أبحاثا ميدانية قصد تحديد هوية المشتكى بهم.

واعتبرت المديرية أن ادعاء فراغ الدائرة من الموظفين لحظة تقديم الشكاية، وأن عناصرها كانت بموسم مولاي عبد الله، ادعاء مردود عليه لأن عناصر الأمن لا يمكن لها، بأي حال من الأحوال، المشاركة في عمل نظامي يدخل ضمن مناطق نفوذ الدرك، على خلفية أن الموسم ينعقد في الجماعة القروية لمولاي عبد الله.

وداهمت عناصر من الشرطة القضائية الشاب الذي ظهر في مقطع الفيديو، صباح أول أمس (الاثنين)، بمنزل عائلته بدرب غلف واقتادته إلى مقرها، وباشرت الاستماع إليه بأمر من النيابة العامة المختصة، كما استمعت، في حالة سراح، إلى شخص ثان تولى عملية التصوير، سيعرض بدوره على العدالة اليوم (الأربعاء).

عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى