fbpx
حوادث

سرقة السياح الأجانب تستنفر الأمن

تمكنت المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش، نهاية الاسبوع الماضي، من إيقاف شاب رفقة شريك له يحترفان سرقة السياح الأجانب، ليتم اقتيادهما إلى مقر مصلحة الشرطة السياحية، والاحتفاظ بهما رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، في انتظار عرضهما على العدالة.

ونفذ الموقوفان اللذان تم إخضاعهما لتدابير الحراسة النظرية، عملية سرقة استهدفت سائحا بريطانيا كان رفقة زوجته في طريقهما الى دار للضيافة بالمدينة العتيقة لمراكش، بعد مباغتته وسرقة محفظة نقوده بالمدينة العتيقة لمراكش، قبل أن يلوذا بالفرار، مخلفين وراءهما صدمة قوية للسائحين البريطانيين. ودفع استفحال عمليات سرقة السياح الاجانب، المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش، لشن حملة على لصوص السياح الأجانب بمختلف أحياء المدينة العتيقة لمراكش، ومحيط ساحة جامع الفناء، في إطار مخطط وقائي لحماية السياح الأجانب والسهر على أمنهم وسلامتهم.

وأفادت مصادر ” الصباح “، أنه بالرغم من الحملات التي تشنها المصالح الامنية بولاية أمن مراكش داخل وخارج أسوار المدينة، فإن نشاط لصوص السياح الأجانب في تواصل مستمر، الأمر الذي يؤثر بشكل سلبي على النشاط السياحي بالمدينة، مما يدعو مصالح الأمن بشكل عام وعناصر الشرطة السياحية وفرق الدراجين بشكل خاص إلى مضاعفة حملاتهم ضد هذه العصابات، وإعادة النظر في الإستراتيجية الأمنية للمدينة الحمراء.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن محيط بعض المآثر التاريخية، وبمدخل الأسواق الشعبية، يصطف العديد من الشباب، منهم من يحاول مرافقة السياح بالعنف والتهديد، وبعضهم يعمل على خطف ما بحوزتهم والفرار نحو وجهة مجهولة، وهناك من يعمد إلى تنفيذ عمليات سرقة بالتهديد بالسلاح الابيض الامر الذي ملف بعض الضحايا تم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، وهي عمليات تؤثر سلبا على الرواج السياحي بالمدينة.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى