الرياضة

أحيزون: ملتقى الرباط حقق عدة مكاسب

أكد عبد السلام أحيزون، رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، أن اللجنة المنظمة للدورة الخامسة لملتقى محمد السادس لألعاب القوى المقرر إجراؤها في 27 ماي المقبل، مطالبة بإسناد المهام إلى ذوي الاختصاص من أجل إنجاحها.
وأوضح أحيزون في الاجتماع التحضيري للدورة الخامسة، أول أمس (الاثنين)، أن اللجنة المنظمة ملزمة بإعطاء كل إطار الاختصاص الذي يبرع فيه، من أجل رفع تصنيف الملتقى بالاتحاد الدولي لألعاب القوى، وأن يظهر قوة المغرب على تنظيم اكبر التظاهرات الدولية، سيما أن الملتقى مقبل على الدخول في العصبة الماسية للاتحاد الدولي، مشيرا إلى أن الملتقى منذ نشأته حقق مجموعة من المكاسب، ومكانته ترتقي تدريجيا بين الملتقيات الدولية.
وأشار البلجيكي ويلفريد ميرث، المدير التقني للملتقى، إلى الأهمية التي تكتسيها الدورة الخامسة، بالنظر إلى تزامنها مع الألعاب الأولمبية، الشيء الذي سيساهم في مشاركة أكبر عدد من الأبطال العالميين والأولمبيين فيها، خاصة أنها محطة مهمة للاستعدادات بالنسبة إليهم، وهو ما يفرض على اللجنة التقنية برمجة مسابقات بإمكانها أن تمنح الملتقى نقطا إضافية للارتقاء في التصنيف الدولي.
وفتح تدخل ويلفريد مريث النقاش حول المسابقات التي بالإمكان إدراجها في رفع ستار الملتقى، بعد أن اقترح الاقتصار على برمجة مسابقات وطنية أو إضافة بعض سباقات ذوي الاحتياجات الخاصة، مع إبداء ملاحظات حول اللوحة الإعلانية للدورة الخامسة، في الوقت الذي أعلنت اللجنة التقنية الوطنية مشاركة أبرز العدائين المغاربة في مقدمتهم مريم العلوي السلسولي وأمين لعلو ومحمد مستاوي وابتسام لخواض وآخرين، واعتبرتها مناسبة لتحسين أرقامهم قبل المشاركة في الألعاب الأولمبية.

ص. م

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق