حوادث

محاكمة شرطي بتهمة الارتشاء

مثل مقدم شرطة بفرقة الشرطة السياحية بفاس، معتقل بسجن بوركايز، زوال أول أمس (الخميس)، أمام المحكمة الابتدائية لمحاكمته بتهم “الارتشاء ومسك المخدرات بصفة غير مشروعة”، بعد أسبوعين من تأجيل ذلك لتمكينه من تنصيب محام للدفاع عنه والاطلاع على حيثيات الملف الجنحي تلبس المتابع فيه.

واعتقل موظف الشرطة “ح. ز”، من مواليد 1977 بفاس، متزوج وأب لطفلين، نحو الثالثة والنصف عصر 31 يوليوز الماضي، بموقع بحي واد فاس حيث يقطن وأسرته، بعد تسلمه 300 درهم رشوة من مرشد سياحي مزيف، اتصل بالخط الأخضر للتبليغ عن قضايا الرشوة، قبل تنسيقه مع النيابة العامة بابتدائية فاس.

وتتبعت عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية الأمن في سرية تامة، خطوات زميلها بفرقة الشرطة السياحية، إلى أن التقى الطرف المشتكي وتسلم منه مبلغ الرشوة، الذي كان استنسخ أوراقه وثبت أنها نفسها التي توصلت النيابة العامة بنسخ منها، قبيل الإعداد لنصب كمين محكم للشرطي المتهم.

وأخضعت عناصر الأمن سيارة المتهم الذي ربطت بعض المصادر الإيقاع به بتصفية حسابات، خاصة أنه كان صارما في تعامله مع المرشدين السياحيين غير المرخص لهم من قبل المصالح المختصة، إلى تفتيش دقيق قبل أن تعثر على كمية من مخدر الشيرا وقنينات خمر من النوع الرفيع، لم يبرر سبب إخفائها بسيارته.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق