وطنية

مدرسة فرنسية بالرباط تغلق أبوابها دون إشعار

فوجئ المئات من الآباء والتلاميذ والأساتذة بمدرسة “جون دارك” الفرنسية بحي “أكدال” بالرباط، صباح أمس (الاثنين) بإغلاق أبواب المؤسسة دون سابق إشعار، ولأسباب يلفها الكثير من الغموض.
ووجد العشرات من الأطفال أنفسهم في الشوارع، بعد أن تركهم الآباء أمام مدخل المؤسسة، وانصرفوا إلى مقرات عملهم، معتقدين أن المؤسسة ستفتح أبوابها كما

جرت العادة، وتتكلف بإدخال أبنائهم إلى حجرات الدراسة بعد الثامنة صباحا، فيما لجأ آخرون إلى ربط الاتصال بآبائهم وأولياء أمورهم عبر الهواتف المحمولة. وشهدت بوابة المؤسسة حالة من الفوضى والاحتجاج للآباء الذين لم يتلقوا أي إشعار، ولم يجدوا من يقدم لهم تفسيرا لما وقع. وكشفت بعض المعلومات أن الأمر يتعلق بتصرف غير محسوب للمديرة الجديدة للمؤسسة، التي انتهت صلاحية رخصة الإقامة الممنوحة لها، ورفضت الدولة المغربية تجديدها لاعتبارات عدة، فلجأت إلى الأمر بإغلاق المؤسسة في وجه التلاميذ والمدرسين حتى تضغط على الدولة.  
وذكرت مصادر موثوقة أن المشكل جاء تتويجا لمسلسل من الصراعات بين المندوبية الجهوية للشغل والوزارة الوصية وبعض النقابات، إلا أن التلاميذ هم الذين دفعوا الثمن. ولم يجد الآباء، الذين ظلوا أمام المدرسة لعدة ساعات، من يخاطبهم أو يقدم لهم تفسيرا لما يجري، في ظل التخوف من تأثير ما يحصل في الخفاء على المستقبل الدراسي لأبنائهم، بتزامن مع إجراء الامتحانات قبل العطلة الربيعية.
وفي اتصال هاتفي لـ”الصباح” بوزارة التربية الوطنية، أكد مصدر مسؤول، رفض ذكر اسمه، أن تكون للوزارة علاقة بالمشكل، مشيرا إلى أن مدارس التعليم الكاثوليكي غير تابعة للوزارة، مشيرا إلى أن مدرسة “جون دارك” افتتحت في إطار اتفاقية بين الدولة المغربية والفاتيكان.
وكشف المتحدث نفسه أن هناك مشاكل بين مديرة المؤسسة وبين مسؤولي مكتب نقابي تأسس حديثا بالمدرسة، وبين المندوبية الإقليمية للشغل، موضحا أن مسؤولين كبارا بالوزارة الوصية بصدد عقد اجتماع على أعلى مستوى، خوفا من أن تترتب عن المشكل أزمة دبلوماسية بين المغرب ودولة الفاتيكان.
وكشف المتحدث نفسه أن مندوبية الشغل تدخلت في شأن ما يخص المؤسسة، وهو ما لم تتقبله المديرة الجديدة، التي انتهت صلاحية إقامتها، فاتخذت قرارا أحاديا بإغلاق المؤسسة، ووزعت بلاغا على الآباء المحتجين، جاء فيه أن سبب الإغلاق يرجع إلى “تدخل المندوبية الإقليمية للشغل”.  يشار إلى أن نحو 1600 تلميذ يتابعون دراستهم بمدرسة “جون دارك” بحي “أكدال” بالرباط، حوالي 99 في المائة منهم مغاربة.

محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق