وطنية

النقابة الوطنية للتعليم تدعو إلى الإضراب

قال عبد العزيز إيوي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم (ف د ش)، إن السياسة التي تعتزم الحكومة الحالية تنفيذها في قطاع التعليم، لا تتوفر على المقومات التي ستمكن القطاع من تحقيق خطوة خارج الأزمة التي يتخبط فيها منذ عدة سنوات، مؤكدا أن العناصر المتوفرة حاليا تؤكد أن الحكومة ليس لها تصور واضح في مجال إصلاح التعليم وأهدافه. وأضاف إيوي، في ندوة صحافية نظمت صباح أمس (الاثنين)، أن الحكومة الحالية تسير على نهج حكومة عباس الفاسي التي أثبتت عجزها، والذي «تميز بالخضوع لإملاءات المؤسسات المالية الدولية التي تمول الإصلاح، والتي تفرض سياسة التقشف في ما يتعلق بتوظيف الموارد البشرية».
وأوضح الكاتب العام للنقابة المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل، أن ميزانية الحكومة للسنة الجارية، جاءت مخيبة للآمال، مؤكدا أن شغيلة قطاع التعليم كانت تأمل أن تقدم الميزانية الحالية أفقا جديدا للمنظومة التعليمية وللعاملين بها، «لكن للأسف، كان طابع الاستمرارية في التوجهات التي سادت في الوزارة السابقة هو الطاغي».
وأضاف إيوي في الندوة الصحافية التي نظمت تحت شعار «الوضع التعليمي والسياسة الحكومية المتعلقة بقطاع التعليم»، أن مشروع الميزانية اقتصر على إحداث 7800 منصب جديد، في حين أنه يتطلب توفير 15000 منصب، حسب ما أكدته الوزارة سابقا، مشيرا إلى أن المشروع يتوقع بناء 290  مؤسسة تعليمية جديدة، وبناء 153 مؤسسة بالوسط القروي، و4 آلاف و466 حجرة دراسية دون أن تتحدث عن الموارد البشرية التي ستعمل في هذه المؤسسات.
واسترسل قائلا: «المشروع يحدد بناء 200 مؤسسة تعليمية جماعاتية، وهو الهدف نفسه الذي فشل البرنامج الاستعجالي في تحقيقه، «تلك المؤسسات لن تحل مشاكل شغيلة التعليم في الوسط القروي»، مشيرا إلى أن ميزانية وزارة التعليم العالي تكاد تخلو من أي إشارة إلى الموارد البشرية العاملة في الإدارة، سواء على مستوى الكم أو الكيف  سوى ما تعلق بالتكوين المستمر. في سياق متصل، أعلنت النقابة الوطنية للتعليم، أنها ستدعو إلى إضراب عن العمل لمدة 24 ساعة، الثلاثاء المقبل، من أجل دفع الحكومة، وهي تناقش مشروع ميزانية 2012، إلى تدارك الموقف واتخاذ إجراءات لفائدة القطاع، سيما على مستوى المناصب المالية الجديدة.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق