خاص

المضيق تودع جثمان عماد بنزياتن

مسؤولون مغاربة وفرنسيون حضروا جنازة المظلي الفرنسي المغربي

شيع بعد صلاة ظهر أول أمس (الأحد)، بقرية الصيادين بالمضيق، جثمان المظلي المغربي في القوات المسلحة الفرنسية، عماد بنزياتن، الذي قضى نحبه بطلقة نارية في 11 مارس الجاري على يد محمد مراح، الفرنسي المتحدر من أصول جزائرية، والذي أجمعت تحاليل خبراء فرنسيين على أن الأسلوب الذي اعتمده في تصفية المظليين الثلاثة وتلاميذ المدرسة اليهودية هو أسلوب من أساليب تنظيم “القاعدة”.
وشهدت مراسيم  تشييع الجنازة، الذي تكفل جلالة الملك محمد السادس شخصيا بمصاريفها، حضور عمر عزيمان ومحمد الكتاني، عضوي الديوان الملكي، ووزير الداخلية امحند العنصر، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، والوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني، عبداللطيف الوديي، والجنرال أنجار مفتش المشاة، ووفد فرنسي يتقدمه كاتب الدولة الفرنسي المكلف بقدماء المحاربين مارك لافينور، إلى جانب منتخبين وفعاليات سياسية فرنسية.
كما حضر مراسيم التشييع، ممثلو الجالية المغربية بفرنسا، يتقدمهم رئيس اتحاد مغاربة فرنسا، الذي رفع بباب منزل الراحل عماد، العلمين المغربي والفرنسي، تضامنا مع الشعبين المغربي والفرنسي وأسرة الفقيد.
وقبل انطلاق الموكب الجنائزي، الذي شهد حضورا لافتا لممثلي مختلف وسائل الإعلام الوطنية والدولية،  قدمت التعازي باسم جلالة الملك إلى أسرة الراحل، وتلا المستشار الملكي محمد الكتاني برقية عزاء بعثها جلالته إلى أسرة الفقيد، لينطلق بعد ذلك الموكب الجنائزي بحضور آلاف المواطنين، من أبناء القرية الذين اصطفوا على جنبات الطريق.
وبعد أداء التحية الرسمية لجثمانه، وبمشاركة فوج لدعم الحامية العسكرية المغربية، رفقة فوج من المظليين الفرنسيين، من بينهم عقيدان وزملاء عماد، انطلق الموكب الجنائزي من شارع الجامعة العربية في اتجاه المقبرة يتقدمه مظلي فرنسي، حاملا كل الأوسمة التقديرية التي نالها الفقيد خلال مشواره العسكري، منها وسام مشاركته ضمن بعثة الاتحاد الأوربي في تشاد وشهادة عليا للمظليين.
وعلى طول الطريق المؤدي إلى المقبرة، تجمهر آلاف المواطنين. وبعد الوصول إلى المقبرة، أديت صلاة الجنازة على الراحل، ووري جثمانه الثرى، قبل أن يصطف أفراد عائلة الراحل وزملاؤه لتلقي التعازي.
يذكر أن القنصل العام للمغرب بتولوز عبد الله بيضوض، صرح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه تلبية لرغبة عائلة الراحل، فقد تقرر دفن جثته بالمضيق.
وكان جثمان الراحل نقل على متن طائرة إلى مطار الرباط سلا مساء السبت الماضي، وكان في استقبال عائلة الفقيد وزير الداخلية امحند العنصر والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف الوديي ومسؤولون مدنيون وعسكريون. وقبل أن ينقل جثمان الراحل إلى المضيق، أقيم له حفل تكريمي بفرنسا بحضور عدة شخصيات من بينهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وعدد من أعضاء الحكومة، والمرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرانسوا هولاند.

يوسف الجوهري (المضيق)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق