fbpx
حوادث

أعوان سلطة بآسفي واليوسفية “يتمردون” ضد أوضاعهم المزرية

أعوان سلطة بآسفي واليوسفية “يتمردون” ضد أوضاعهم المزرية

لعب أعوان السلطة من شيوخ ومقدمين أدوارا أساسية في جهاز الاستخبارات التابع لوزارة الداخلية، خصوصا مع ملفات ما سمي السلفية الجهادية وأحداث 16 ماي، كما هو الحال بإقليمي آسفي واليوسفية، حيث كانت حالة الاستنفار قصوى بين المقدمين والشيوخ.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى