الصباح الفني

بنسعيدي حكم في “سيني بلاج”

رئيس المهرجان قال إن الدعم المخصص للتظاهرة لا يشكل حتى ثلث ميزانيتها

كشف عبد الواحد مجاهد، الرئيس المؤسس لمهرجان “سيني بلاج” بالهرهورة، بعض تفاصيل الدورة الثالثة للتظاهرة الفنية، والتي يتوقع أن تنطلق فعالياتها 28 غشت الجاري، لتستمر إلى غاية فاتح شتنبر المقبل.

وأوضح مجاهد في حديثه مع “الصباح”، أن الدورة المقبلة من مهرجان الشاطئ، ستحمل العديد من المفاجآت، مشيرا إلى أن الجمعية المنظمة ويتعلق الأمر بـ”الجمعية المغربية للفنون بلا حدود”، أخذت على عاتقها أن يظل المهرجان دائما في مستوى الفنانين المشاركين فيه وأيضا في مستوى تطلعات الجمهور.

وأكد المتحدث ذاته، أن ستة أفلام ستتنافس على جائزة المسابقة الرسمية لـ”سيني بلاج”، أنتجت في السنتين الأخيرتين، موضحا أن الاختيار وقع على فيلم داوود أولاد السيد يحمل عنوان “كلام الصحراء”، وفيلم “الحاجات” من إخراج محمد أشاور، بالإضافة إلى “بيل وفاص” وهو فيلم سينمائي من اخراج حميد زيان، و”كورصا” لعبد الله فركوس.

وتضم لائحة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان الذي يتوقع أن يستقبل أزيد من 300 فنان من مخرجين وممثلين ومنتجين، ونقاد وصحافيين من مختلف مدن المملكة، أعمالا أخرى، ويتعلق الأمر بفيلم “لحنش” لإدريس المريني، ثم فيلم من إخراج عزيز السالمي.

وبالنسبة إلى الدعم الذي توصلت به الجمعية المنظمة للمهرجان، من قبل المركز السينمائي المغربي، والذي حدد في 200 ألف درهم، قال مجاهد إنه لا يشكل حتى ثلث الميزانية الاجمالية المخصصة لتنظيم لمهرجان “إلا أنه سيكون له دور كبير في تنظيم التظاهرة، وحتى يكون في المستوى، سيما أن المهرجان مازال شابا وفي دورته الثالثة”، حسب قول الرئيس المؤسس لـ”سني بلاج”.

وفي سياق متصل، سيشرف على لجنة تحكيم المهرجان في دورته الثالثة، المخرج فوزي بنسعيدي، علما أنها ستضم مجموعة من النجوم، منهم سعيد باي، وسامية أقريو، ومامون الناصري، وصونيا عكاشة.
كما سيعرف المهرجان، حسب ما جاء في بيان صحافي، تكريم ثلاثة وجوه فنية بارزة في المشهد السينمائي المغربي، صلاح الدين بنموسى وفضيلة بنموسى والمخرج الشاب هشام العسري.
وستقادم بالموازاة مع العروض السينمائية، أنشطة ثقافية وفنية ورياضية وورشات في السيناريو والإخراج والتمثيــل من تأطـير مخرجين وممثلين وأساتذة في قطاع الفن والثقافة، إلى جانب تنظيم زيارات لدار العجزة والأيتام بتمارة، وذلك في إطار “محاولة إنجاح هذه التظــاهرة الفنية والثقافية التي تخدم الحس الجمالي والإبداعي قصد وضع المدينة في المكانة اللائقة بها وطنيا ودوليــا، وفي بيئتها الطبيعية، ومنحها آفاق التقدم والتطور ضمن استراتيجية الرفع من قيمة السينما المغربية داخل وخارج الوطن”، حسب ما جاء في البيان الصحافي.

يشار إلى أن المسابقة الرسمية للمهرجان في دورته الثانية، عرفت مشاركة ستة أفلام ويتعلق الأمر بالفيلم الأمازيغي “أدور” و”في بلاد العجائب” للمخرجة جيهان البحار، بالإضافة إلى فيلم “عمي” من توقيع المخرج نسيم عباسي، و”باسطا” للمخرج حسان الدحاني، و”المليار” للمخرج الشاب محمد مفتاحي، ثم فيلم “دلاص” للمخرج علي المجبود.

إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق