الرياضة

أديت واجبي تجاه شباب الحسيمة

حسن الركراكي المدرب المنفصل عن الفريق قال إنه سيخلد إلى الراحة بعض الوقت

قال حسن الركراكي، المدرب المنفصل أخيرا عن شباب الحسيمة، إنه سيخلد الآن للراحة، بعد انفصاله عن الأخير، بسبب العياء والإرهاق، جراء المجهودات التي بذلها طيلة عمله رفقة الفريق، مضيفا في حوار أجراه معه ” الصباح الرياضي ” أنه لن يتسرع

في اتخاذ أي قرار، بخصوص العروض التي توصل بها.  وأكد الركراكي أنه راض عن عمله رفقة شباب الحسيمة، لأنه حقق معه نتائج مرضية، معتقدا أنه أدى واجبه على أحسن وجه، وفخور لأنه اشتغل إلى جانب أناس في المستوى. وفي ما يلي نص الحوار :

بداية ما سبب انفصالك عن شباب الحسيمة؟
جاء انفصالي بالتراضي مع مسؤولي فريق شباب الريف الحسيمي. وقرار فسخ العقد، كان بطلب مني. وأشكر مسؤولي الفريق الحسيمي الذين تفهموا وضعي، ورخصوا لي بالرحيل، بعد أن شعرت بالعياء، إضافة إلى الظروف العائلية التي حتمت علي مغادرة الفريق. كما شعرت أنني أصبحت غير قادر على الاستمرار في العمل، بسبب الإرهاق الذي أحسست به. سأخلد الآن للراحة، بالنظر إلى المجهودات التي بذلتها طيلة عملي رفقة شباب الحسيمة. فعندما تعمل بشكل احترافي وبمجهود مسترسل، فإنك تفقد طاقة أكبر، خاصة أنني لم أسع يوما إلى النجاح الفردي، بقدر ما سعيت إلى أن يكون جماعيا.

ماذا عن مستقبلك؟
في الوقت الحالي، أفكر في قضاء فترة من الزمن رفقة أسرتي، بعد ذلك سأناقش العروض التي توصلت بها من بعض الأندية. لن أتسرع في اتخاذ أي قرار، وسأدرس العروض بكل تأن، وإن اقتضى الأمر، لن ألتحق بأي فريق في هذه الفترة، طالما أن البطولة في قسميها على مشارف نهايتها.

هل أنت راض عن عملك بشباب الحسيمة؟
طبعا أنا راض جدا، لأنني حققت مع الفريق نتائج مرضية. وأعتقد أنني أديت واجبي على أحسن وجه. وأنا كما يعلم الجميع لم أتوقف عن العمل منذ الموسم الماضي، إذ اشتغلت خلال الصيف الماضي رفقة الفئات الصغرى للفريق، من أجل التنقيب عن المواهب والخلف. وأنا أحتفظ بالمناسبة بذكريات جميلة مع هذا الفريق، كما أنني فخور لأني اشتغلت إلى جانب أناس في المستوى.

ماذا استفدت من تدريبك شباب الحسيمة؟
التجربة التي قضيتها رفقة شباب الحسيمة، كانت مفيدة ومثمرة للغاية. إذ ليس من السهل أن تدير شؤون فريق بحجم شباب الحسيمة الذي يحظى بالاهتمام من قبل جمهور عريض وواسع، يمتد إلى أوروبا.  كما أغنت التجربة نفسها رصيدي المعرفي على كافة المستويات، ومنحتني ثقة أكبر، خاصة أن شباب الحسيمة تربطني به علاقة احترام تام مع كافة أعضائه. وأود الإشارة إلى أنني توصلت بجميع مستحقاتي.

هل أنت متفائل لمستقبل شباب الحسيمة؟
أنا متفائل جدا لمستقبل الفريق الذي أصبح يتوفر على تركيبة بشرية في المستوى. فقد حرصت رفقة المكتب المسير على انتداب مجموعة من اللاعبين بهدف ترميم صفوف الفريق، الأمر الذي نجحنا في تحقيقه بنسبة كبيرة، والآن صار الفريق يقطف ثمار مخططي، إذ ربح الفريق تشكيلة قارة ومنضبطة تلعب باستمرار، وأتمنى للفريق تحقيق الأفضل والأهم في ما تبقى من الدورات.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق