حوادث

تفكيـك شبكـة لترويـج الكوكاييـن

قادت عملية إلقاء عناصر الدرك الملكي بالدروة (اقليم برشيد) أول أمس (الخميس) على شابة من برشيد الى تحديد هوية شبكة لترويج المخدرات الصلبة بالسوالم وبرشيد، إذ تسابق عناصر المركز الترابي للدروة الزمن لإلقاء القبض على عناصرها، ووضع حد لنشاطها في ترويج الكوكايين بعدد من مدن المملكة، سيما بالعاصمة الاقتصادية وبرشيد والسوالم.

وتوصل مسؤولو الدرك الملكي بالدروة الى المعلومات سالفة الذكر، بعد القاء القبض على شابة صباح أول أمس (الخميس) متلبسة بحيازة كمية من المخدرات الصلبة لاستهلاكها، ما قاد الى الوصول الى معلومات أخرى، كانت سببا مباشرا في وضع الشابة وخليل أختها رهن تدابير الحراسة النظرية، بينما مازال البحث جاريا عن شابة أخرى تقطن بتجزئة السعادة بالدروة، بالإضافة إلى عناصر شبكة ترويج الكوكايين.

وتفجرت القضية بعدما كانت شابة تقود سيارة رباعية الدفع، واصطدمت بسيارة لنقل المستخدمين، لكنها حاولت الفرار، ما جعل سائق السيارة الثانية يطاردها قصد توقيفها، لكن قاومته وحاولت الفرار مرة ثانية رغم عطب عجلات السيارة، ما دفع عناصر الدرك الملكي بالدروة الى التدخل ومطاردة الفتاة التي حاولت الفرار، لكن عطب العجلات جعلها تتوقف بشكل اضطراري، وحاصرها رئيس المركز الترابي لدرك الدروة وعدد من مرؤوسيه، وامتنعت عن النزول من السيارة لوقت من الزمن، قبل أن تترجل منها وتحاول الفرار، لكن يقظة رجال الدرك الملكي جعلتها في قبضتهم، في حين جرى حجز السيارة وقطرها الى المحجز البلدي.

وفتحت عناصر الدرك الملكي بحثا في الموضوع، وقادتها تحرياتها الى الوصول الى معلومات أخرى، اذ تبين لها بعد تنقيط الشابة أنها من ذوي السوابق القضائية في السرقة وتقطن ببرشيد، ولا تتوفر على رخصة لسياقة المركبات، وتبين أن السيارة موضوع الحجز سرقتها من خليل أختها الذي كان يقضي ليلة ماجنة في بيت عائلتها ببرشيد، وفي خلسة منه سرقت مفاتيح السيارة وتوجهت نحو تجزئة السعادة بالدروة، والتقت صديقة لها تقطن بالحي سالف الذكر وتوجهتا إلى السوالم واقتنيتا الكوكايين، وظلتا تتجولان بالسيارة بعدد من أحياء الدروة، قبل ان تمتطي صديقتها دراجة نارية، بينما تتوجه الشابة الموضوعة رهن تدابير الحراسة النظرية إلى برشيد، وفي طريقها اصطدمت بسيارة لنقل المستخدمين، وكانت سببا مباشرا في الوصول الى المعلومات سالفة الذكر، ووضعت الشابة رهن تدابير الحراسة النظرية، بالإضافة الى خليل اختها من أجل الخيانة الزوجية، بينما مازال البحث جاريا عن شبكة ترويج الكوكايين وصديقتها التي تقطن بتجزئة السعادة.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق