مجتمع

انطلاق حملة “الكزار ديالي”

انطلقت الأربعاء الماضي، بالبيضاء، حملة “الكزار ديالي”، التي تهدف إلى إعادة تأهيل مهنيي الجزارة وتحسيسهم بالشروط الصحية لذبح خروف العيد، وهي العملية التي تنظم بشراكة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) والفدرالية البيمهنية للحوم الحمراء والسلطات المحلية للعاصمة الاقتصادية، إضافة إلى عدد من المهنيين في قطاع الجزارة ومساعديهم، القادمين من مختلف مناطق المغرب.

وتوفّر الحملة، المنظمة بمناسبة عيد الأضحى، العديد من المعلومات والمعطيات لمهنيي الجزارة بهدف مساعدتهم على ضمان الشروط الصحية لذبح الأضحية، إضافة إلى حصص تطبيقية حول الطريقة السليمة للذبح والسلخ وضمان نظافة اللحم، تفاديا لبعض المشاكل الصحية التي يمكن أن تنتج عن عملية الذبح العشوائي للأضاحي.

كما سيتم تزويد المهنيين بزي موحد حتى يسهل على المواطن معرفة الجزار المهني المحترف الذي تلقى تكوينا في هذا المجال، من الجزار العشوائي المتطفّل على المهنة لجني أرباح في العيد.

ولن تكتفي حملة التحسيس بالدار البيضاء فقط، إذ انطلقت أول أمس (الخميس) عمليةإرسال وحدات متنقلة إلى مختلف مدن ومناطق المغرب من أجل شرح جميع التدابير اللازمة التي من شأنها حماية صحة وسلامة المستهلك.

يشار إلى أن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، أطلق عملية ترقيم الخرفان المعروضة للبيع بمناسبة عيد الأضحى،بشراكة مع وزارة الفلاحة، ودعا المواطنين إلى شراء الأضاحي من “الكسابة” المسجلين لدى المكتب، والتأكد من أنهم يعرضون أكباشا مرقّمة تتوفر على حلقة في آذانها والتوجه إلى الأسواق المرخص لها وعدم شراء الأكباش من الأسواق وأماكن البيع المفتوحة، وذلك لضمان سلامتها وخلوها من الأمراض، وذلك بعد أن عانى العديد من المواطنين السنة الماضية، بسبب تعفن لحوم الأضاحي وتحول لحومها إلى الأزرق والأخضر، وهو ما أرجعته المصالح المختصة، حينها، إلى عدم احترام الشروط الصحية للذبح والسلخ واستعمال علف مغشوش وأدوية ومواد كيميائية من أجل تسمينها قبل بيعها للمستهلكين.

من جهتها، دعت الجامعة المغربية لحقوق المستهلك إلى التعبئة الشاملة وتشديد إجراءات المراقبة وإشراك المهنيين والمتدخلين وكافة هيآت المجتمع المدني المعني بالاستهلاك، حتى لا يتكرر ما حصل في عيد الأضحى السنة الماضية، مشيدة بالإجراءات المعتمدة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في هذا الإطار.

نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض