الرياضة

احتجاجات وحوادث في الطواف

اللجنة المنظمة تأخرت في نقل الدراجين إلى وزان بثلاث ساعات وسقوط ثمانية منهم فوق قنطرة

احتج الدراجون المشاركون في طواف المغرب في دورته 25 على اللجنة المنظمة أول أمس (السبت)، قبل انطلاق المرحلة الثانية بين وزان وفاس (150 كيلومترا)، وذلك بسبب عدم التزامها بنقلهم إلى مكان انطلاق المرحلة عبر الحافلات، طبقا لنظام التظاهرة. وكشف مصدر “الصباح الرياضي” أن احتجاج الدراجين تفجر بعد تأخر اللجنة المنظمة في نقلهم من تطوان إلى وزان، حيث كان مقررا انطلاق المرحلة الثانية، بحوالي ثلاث ساعات، فقرروا عدم إجراء مرحلة وازان فاس والاكتفاء بسباق تدريبي.
وأضاف المصدر نفسه أن الدراجين اختاروا الاحتجاج بطريقة خاصة، إذ أجروا المرحلة ببطء شديد، فلم تتعد سرعتهم 25 كليومترا في الساعة، ما أخر وصولهم إلى فاس.
وسقط ثمانية دراجين من على فوق قنطرة خشبية تبعد عن وزان بستة كيلومترات، أصيب على إثرها دراج فرنسي في رجله استدعى تدخل الإسعاف، مفيدا أن اللجنة المنظمة حذرت الدراجين قبل التوجه إلى نقطة انطلاق المرحلة، ونصحتهم بالتأني عند وصولهم إلى القنطرة الخشبية التي سقط فيها الدراجون الثمانية، غير أنهم لم يلتزموا بذلك.
وقال مصدر مسؤول إن مثل هذه الأحداث تقع في طوافات من هذا الحجم، وأن اللجنة لا تتحمل مسؤولية في ذلك، إلا في حالة عدم وفائها بوعدها بنقلهم إلى مكان الانطلاق.
ولم تسفر المرحلة الثانية عن نتائج رسمية، بعد أن قرر الدراجون منحها للدراج المغربي طارق الشاعوفي، في الوقت الذي دخل الباقون في كوكبة مجتمعة وراءه، ليظل الترتيب العام على ما هو عليه، ببقاء الجنوب إفريقي يانس فان ريسنبورغ رينارديت في الصدارة، بعد فوزه بالمرحلة الأولى التي ربطت طنجة وتطوان، متقدما على المغربي عادل جلول الذي حل في الرتبة الثانية وتلاه التركي إيفالو غابروفسكي.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق