الرياضة

حلحول يرفض مرافقة المغرب الفاسي إلى غينيا

يختبر فريق المغرب الفاسي جاهزيته في مسابقة عصبة الأبطال، عندما يحل ضيفا على حوريا كوناكري غدا (الأحد)، انطلاقا من الرابعة والنصف، لحساب الدور الأول من المسابقة ذاتها.
ويقود المباراة طاقم تحكيم تونسي بقيادة محمد سعيد كردي، بمساعدة مواطنيه بشير حساني وسيف الدين سوسي ونصر الدين جوادي حكما رابعا، والسنغالي عمر ديوب مراقبا. ويعود فريق المغرب الفاسي إلى مسابقة عصبة الأبطال، بعدما سبق المشاركة في كأس الأندية الفائزة بالبطولة عامي 1984 و1986، ونجح في بلوغ الربع النهائي فيهما معا.
ويأمل المغرب الفاسي في تكرار إنجازاته في مسابقة كأس الكونفدرالية، وهو يخوض غمار عصبة الأبطال، خاصة أن لاعبيه اكتسبوا تجربة إفريقية لا يستهان بها، بعد تتويجهم بلقبي كأس ”كاف” والكأس الإفريقية الممتازة.
ورغم أن الكفة تبدو راجحة بالنسبة إلى المغرب الفاسي، إلا أن الأخير يعاني الغيابات، فضلا عن الحرارة والرطوبة المرتفعتين، والظروف غير الملائمة في كوناكري المتعلقة بالتغذية وتردي الخدمات الفندقية.
إلى ذلك، فجر عبد الهادي حلحول أزمة جديدة بالمغرب الفاسي، عندما رفض السفر إلى كوناكري، إذ أقفل هاتفه المحمول، وغادر بعثة الفريق بشكل مفاجئ.
وأوضح مصدر مطلع أن حلحول رفض مرافقة الفريق احتجاجا على عدم مراجعة العقد الذي يربطه بالنادي، خاصة راتبه الشهري، المحدد في 2500 درهم، مضيفا أن حلحول طلب راتبا يوازي المجهود الذي يبذله داخل رقعة الملعب، وتلقى وعودا من المكتب المسير، لكن دون جدوى.
وأحدث رشيد الطاوسي، مدرب المغرب الفاسي، تغييرات في آخر لحظة، إذ استدعى إبراهيم جوباري، كما استعان بالحارس إسماعيل كوحا وعمر ديوب، بدل أنس الزنيتي والمهدي الباسل، المصابين.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق