الرياضة

عداء مغربي ينظم نصف ماراثون مورسيا

نظم منير شيبوب، العداء المغربي السابق، نصف ماراثون مدينة مورسيا الاسبانية يوم الأحد الماضي بمشاركة أربعة آلاف عداء، تحت إشراف نادي مورسيا لألعاب القوى.
وقال شيبوب، الذي يستقر بمورسيا منذ 15 سنة، “أحاول أن أنقل صورة جميلة عن المغرب، فهذه مهمة الرياضي، التي تبدأ بعد الفوز بالميداليات، لذلك نقوم بمثل هذه

الأشياء، كما ننظم كل سنة سباقا في يناير هدفه التحسيس بمخاطر المخدرات”.
وأضاف شيبوب، العداء السابق للمنتخب الوطني في التسعينات، وبطل المغرب سنة 1999، “من أهم الأشياء الجميلة حجم المشاركة من مختلف البلدان. أصبح نصف ماراثون مورسيا يحظى بشعبية كبيرة في إسبانيا وأوربا، للأسف غاب المغاربة لوجود مشكل في ترخيص الاتحاد الاسباني لألعاب القوى، كما أن الأزمة المالية جعلت الجوائز المالية غير مغرية”.
وأفاد شيبوب أن عدائين مغاربة شاركوا في دورات سابقة، ومنهم عبد الهادي مواعزيز، مشيرا إلى أنه وجه الدعوة إلى هشام الكروج للحضور ضيف شرف لكنه اعتذر.
وأوضح أنه فكر في تنظيم سباقات بالمغرب ذات طابع إنساني أو خيري، لكنه لم يجد حماسا كافيا من طرف المسؤولين، بل إنه لم يتلق أي رد، دون أن يستبعد مناقشة الموضوع، عندما يعود إلى المغرب لزيارة والده الذي عانى مشاكل صحية.
وكان منير شيبوب عداء بنهضة سطات وأولمبيك بنجرير وشباب الساقية الحمراء، قبل التحاقه بالمنتخبات الوطني إلى جانب جيل من العدائين على غرار محمد مغيث وعبد الرحيم كومري وعبد الهادي مواعزيز وجواد غريب، ثم انضم إلى نادي الزيتونة التونسي، ومنه إلى إسبانيا، حيث تعاقد مع نادي مورسيا، قبل أني توقف مساره في 2003 بسبب حادثة سير.

ع.ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق