وطنية

الأصالة والمعاصرة يبدأ هيكلة برلمان الحزب

اقتراح ثماني لجان بالمجلس الوطني وبكوري يضع لمساته على الهياكل

كشفت مصادر مطلعة لـ»الصباح» أن المكتب السياسي الجديد لحزب الأصالة والمعاصرة، يستعد لبدء الاشتغال على هيكلة اللجان الوظيفية داخل المجلس الوطني حتى يتسنى له الاشتغال بطريقة منتظمة ووفق رؤية وملفات مدققة تجعل الحزب منخرطا في متابعة التطورات السياسية الحالية. وأفادت المصادر نفسها، أن هذه اللجان سيتم تقطيعها وفقا للتقسيم الوظيفي للجان، كما هو مقرر في النظام الداخلي لمجلس النواب، مضيفة أن هذا التوجه يسير نحو جعل المجلس الوطني للأصالة والمعاصرة عبارة عن «برلمان للحزب»، بصفته أعلى هيأة تقريرية بعد المؤتمرات الوطنية للبام.
وقالت المصادر نفسها، إن المجلس الوطني سينفتح من خلال هذه اللجان على أعضاء في الحزب من خارج الجهاز التقريري للأصالة والمعاصرة، في إشارة إلى المجلس الوطني، مشيرة إلى أن اللجان سوف تتوزع على ثمانية قطاعات، تتوزع بين الخارجية والدبلوماسية الموازية والداخلية والجماعات والانتخابات، والعدل والتشريع والمالية والشؤون الاقتصادية والقطاعات الاجتماعية، علاوة على لجنة التعليم والثقافة والاتصال. ووفق المصادر نفسها، فإن هذه اللجان ستكون مفتوحة أمام القواعد الحزبية للمساهمة فيها وتنشيطها والاشتغال وفق ملفات محددة، مضيفة أنها ستجتمع بشكل دوري وفي تزامن مع دورات المجلس الوطني.
واعتبرت المصادر نفسها، أن هذه التوجهات التي رسمها الأمين العام الجديد للأصالة والمعاصرة، مصطفى بكوري، في انتظار أن يصادق عليها المجلس الوطني للحزب في أول دورة له، تسير في اتجاه تعزيز الآليات الحزبية داخل البام، وتحقيق الانتقال التنظيمي من مرحلة التأسيس، التي لعب فيها فؤاد عالي الهمة دورا رئيسيا في التكوين والتنظير والهيكلة، إلى مرحلة الاشتغال وفق آليات تنظيمية تلعب فيها الأجهزة الحزبية للمكتب السياسي والمجلس الوطني والكتابات الجهوية أدوراها وفق ما يحدده القانون الداخلي للحزب. وأكد رئيس المجلس الوطني، حكيم بنشماش، أن مقتضيات القانون الأساسي للحزب، تجعل من «برلمان الحزب» أحد أهم المؤسسات التي يتوفر عليها البام باعتباره ثاني أعلى هيأة تقريرية بعد المؤتمر، مضيفا أن تركيبته يحضر فيها البعد الجهوي بشكل لافت وقوي، علاوة على الاختصاصات التي خولها إليه القانون الأساسي، ومنها تحديد توجهات الحزب والتحالفات التي يقدم عليها، وكذا رسم إستراتيجيته وسياسته في الانتخابات، معتبرا أن «الشروط اليوم نضجت بما فيه الكفاية لنجعل من الأصالة والمعاصرة حزبا حقيقيا يشتغل بمنطق المؤسسات ويهتدي بفلسفة مقولة تحرير الطاقات».
وسيكشف المجلس الوطني «إستراتيجية المؤسسة بدءا بالشروع في انتخاب اللجان الوظيفية والفنية للمجلس ووضع خطط وبرامج عملها وفقا للأولويات التي سيحددها لنفسه وبالطريقة التي ستسمح بمواكبة المكتب السياسي في إطار من التكامل والتفاعل». بالمقابل، يرتقب أن يعلن الأمين العام لـ»البام» عن التشكيلة النهائية لأعضاء المكتب السياسي، بإضافة ستة أعضاء جدد إلى قيادة الحزب.

إحسان الحافظي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق