تقارير

ارتفاع أثمان الحبوب بسبب تأخر الأمطار

ارتفعت أثمنة الحبوب خلال شهر فبراري الماضي بنسبة 11.9 في المائة، في أول آثار تأخر التساقطات المطرية خلال الموسم الفلاحي الحالي.
وساهم ارتفاع أثمنة الحبوب في ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، مع متم شهر فبراير الماضي، ب0.3 في المائة مقارنة مع شهر يناير الماضي، حسب نشرة

المندوبية السامية للتخطيط، بينما ارتفع مؤشر التضخم الأساسي ب0.4 خلال الفترة نفسها.وحسب المصدر نفسه، فإن هذا التغير المسجل في شهر نونبر الماضي يفسر بارتفاع أثمان الحبوب بشكل خاص، ثم الأسماك، التي ارتفعت أثمنتها ب4.5 في المائة، بينما شهدت أثمنة الخضار انخفاضا بلغ 2.9 في المائة.
ونتج ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك عن ارتفاع أثمنة المواد الغذائية والمواد غير الغذائية ب 0.4 في المائة. و عرفت أثمنة المواد غير الغذائية تباينا ملحوظا، ففي الوقت الذي انخفض فيه الرقم الاستدلالي للمواصلات بنسبة 12.6 في المائة، ارتفع الرقم الخاص بنفقات التعليم ب3 في المائة.
وتصدرت الدار البيضاء وتطوان لائحة المدن الأكثر غلاء في شهر فبراير الماضي، بمؤشر استهلاك بلغ 112.6 لكل منهما، متبوعتين بمكناس برقم استدلالي 112.5، مسجلة نسبة ارتفاع في المؤشر ب0.5 في المائة مقارنة مع يناير الماضي، ثم مدينتي سطات وبني ملال بمؤشر استهلاك بلغ 111.2 لكل منها، بينما بلغ مؤشر الاستهلاك في طنجة 111، مرتفعا بنسبة 0.3 في المائة عن مؤشر يناير الماضي.
وحسب التقرير نفسه، فإن آسفي هي أقل المدن غلاء، وسجلت خلال شهر أكتوبر مؤشر استهلاك بلغ 105، أي بانخفاض نسبه 0.1- في المائة، عن المؤشر المسجل في يناير الماضي.

صفاء النوينو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق