وطنية

الحبس للمتهمين في فضيحة الشهادات الطبية بالرباط

قضت غرفة الجنح التلبسية بالمحكمة الابتدائية بسلا، مساء أول أمس (الاثنين) بإدانة بروفيسور جراح من أجل تضمين شهادة طبية بيانات كاذبة، وأصدرت في حقه حكما بالحبس لمدة سنة، مع وقف التنفيذ.
وأصدرت المحكمة حكما بالحبس الموقوف لوجود شك في مدى تورط الطبيب. كما قضت المحكمة بإدانة سائق سابق لسيارة إسعاف، تابع لوزارة الصحة، من أجل التزوير وإصدار شهادات طبية على بياض، وأصدرت في حقه حكما بالحبس النافذ لمدة سنتين.
وبخصوص البروفيسور الذي كان يشتغل بمستشفى الاختصاصات، التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، فقد ألقي القبض عليه من طرف مصلحة الشرطة القضائية بالرباط، في أعقاب دعوى قضائية تقدم بها مواطن كان ضحية اعتقال وحكم قضائي بالإدانة، إثر شكاية رفعتها ضده زوجته، تتهمه فيها بتعنيفها جسديا، وعززت شكايتها إلى القضاء بشهادة طبية من الدكتور تحدد مدة العجز في 45 يوما. واستعرض المشتكي- الضحية، في شكايته إلى النيابة العامة، وقائع القضية، وأكد أنه تشاجر مع زوجته، إلا أنه لم يعتد عليها، مشيرا إلى أنها لم تتعرض لأي اعتداء.
وفيما أمر وكيل الملك بإجراء البحث في صحة الشهادة الطبية التي أصدرها البروفيسور المعروف بالرباط، تزامن ذلك مع اعتقال سائق سيارة الإسعاف، الذي طرد من عمله قبل حوالي شهرين، والذي حجزت لديه شهادات طبية تحمل خاتم الدكتور، لكنها غير موقعة، كما أنها لا تحمل أسماء المرضى المفترضين.
وفي تصريحه، أوضح البروفيسور أن زوجة المشتكي حضرت إليه، وطلبت منه شهادة طبية تثبت الاعتداء، إلا أنه طلب منها إجراء فحص بالأشعة، مشيرا إلى أنه بناء على فحص أجرته بمبلغ مالي قدره 1500 درهم، سلمها الشهادة.
إلى ذلك، اعتبر الأستاذ رشيد الموساوي، دفاع البروفيسور المتهم، المنتصب لمؤازرته بشكل تطوعي، أن موكله يتمتع بسمعة طيبة وبنشاطه الجمعوي الخيري لأزيد من 20 سنة، مشيرا إلى أنه ساهم في عمليات ختان حوالي 100 ألف طفل طوال مساره المهني. كما تسلم شهادة تقديرية. وأكد الموساوي أن هيأة الدفاع قررت طرح ملفه صباح أمس (الثلاثاء) أمام محكمة الاستئناف للطعن في الحكم، موضحا أن الدفاع “مقتنع ببراءته”.

محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق