مجتمع

نبيل الزوهري …تلميذ رياضي محب للحياة

كل الشهادات التي استقتها جريدة “الصباح”، تؤكد حسن سلوك المتوفى نبيل الزوهري، ابن الواحد والعشرين ربيعا، التلميذ بالسنة الثانية تعليم أصيل بثانوية القاضي عياض، مستبعدة الرواية الرسمية القائلة بضبطه وزملائه بصدد تدخين لفافات الحشيش، خاصة أنه “رياضي بامتياز”.
“الدري كان الله يرحمو، رياضي، وحلو تبارك الله” يقول جاره عبد المجيد بنكمرة، مؤكدا حسن سلوكه وسط أهالي الحي، فيما قال عبد الفتاح أولهاني، إنه تعرف عليه عبر الإنترنيت الذي كان مدمنا عليه، وله صفحة خاصة على الموقع الاجتماعي “فايسبوك”، كان يتواصل عبرها مع زملائه.
وقال عنه إنه “محب للحياة”، مؤكدا أن “أنا لست للبيع، وأنت..؟” كانت آخر عبارة كتبها في صفحته التواصلية، وهو يمسك قطعة نقدية من فئة 100 درهم، متحدثا عن نشره، صورة للموقع القريب من حيه، الذي سقط فيه أثناء مطاردته من قبل أفراد من الأمن، قبل أسبوع من وفاته.
وتحدث عن إحرازه عدة ميداليات أثناء مشاركاته المتعددة في مسابقات الجري ضمن البطولة المدرسية باسم الثانوية التي يدرس بها، آخرها واحدة من طنجة، إضافة إلى ممارسته رياضات أخرى بينها الجمباز وركوب الدراجات الهوائية، مستبعدا فرضية ضبطه وزملائه بصدد تدخين الحشيش.
لذلك «تركت وفاته أسى عميقا في صفوف زملائه، إلى درجة بكائهم بحرقة في تأبين جثمانه»، وهي الوفاة التي طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمدينة، بفتح تحقيق نزيه فيها، ومتابعة كل «المتورطين في هذه الواقعة المفجعة»، محملا المصالح الأمنية، المسؤولية فيها.

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. نطالب السي لحموشي بفتح تحقيق في مقتل الشهيد نبيل الزوهري ؛نبيل كان رياضي و شاب طموح و من أطيب خلق الله و العائلة ديالو معروفة السيد عندو أكثر من 100 ميدالية و العديد من الشواهد و معروف في الحي و المذينة بالعداء العالمي بعدما قتلوه و غصبوه في شبابه لفقو له التهمة هو و أصدقائه و قالو أنه يدخن الحشيش الله ياخد اللحق فلي كان سباب و أقول لمن تسبب في قتل الشهيد نبيل الزوهري لنا موعد أمام الله .رحمك الله أخي نبيل و أدخلك فسيح جناته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق