fbpx
حوادث

أخبار الحوادث

السجن لمتابعة في حراك الريف
قضت الغرفة الجنحية العادية بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، الاثنين الماضي، بإدانة الناشطة في حراك الريف بشرى اليحياوي بشهرين حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 5000 درهم. وكانت المعنية بالأمر وهي خطيبة وسيم البوستاتي، الموجود بسجن عكاشة بالبيضاء والمدان بـ 20 سنة سجنا، على خلفية نشاطه في حراك الريف، اعتقلت في نونبر الماضي من منزل عائلتها بإمزورن، على خلفية تصريحات كانت أدلت بها لوسائل إعلام، ووضعت تحت تدابير الحراسة النظرية، قبل أن يقرر وكيل الملك بابتدائية الحسيمة متابعتها في حالة سراح. ويعتبر هذا الحكم الأول من نوعه الذي تقضي فيه المحكمة بالحبس النافذ في حق ناشطة في حراك الريف. وتوبعت بشرى اليحياوي في حالة سراح، من أجل تهم التحريض على التظاهر.
وفي السياق نفسه، رفعت الغرفة الجنحية الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، العقوبة الصادرة في حق أحد نشطاء حراك الريف الملقب بـ”هشام نتروكوت”. وقضت الغرفة ذاتها بإدانة الناشط من أجل التهم المنسوبة إليه، وحكمت عليه بـعشرين شهرا حبسا نافذا، بعد أن كانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية حكمت عليه ب 12 شهرا حبسا نافذا. وتوبع الناشط من أجل تهم إهانة رجال القوة العمومية أثناء مزاولتهم لمهامهم وممارسة العنف في حقهم نتجت عنه جروح مع سبق الإصرار والعصيان المسلح وبواسطة أشخاص متعددين وإلحاق خسائر مادية بناقلات وأشياء مخصصة للمنفعة العمومية.
جمال الفكيكي (الحسيمة)

إيقاف لص الهواتف بمراكش
أحالت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية، أول أمس (الخميس)، على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف متهما بالسرقة الموصوفة . وجاء إيقاف المشتبه فيه، الثلاثاء الماضي، من قبل عناصر فرقة الدراجين، التي عملت على محاصرته، مباشرة بعد ارتكابه عملية سرقة بالخطف، قبل أن يتم اعتقاله متلبسا بحيازة أربعة هواتف محمولة مشكوك في مصدرها. واقتيد المتهم إلى مقر الدائرة السابعة للأمن، لتحرير محضر الإيقاف والحجز، قبل أن يتم إخضاع الهواتف للخبرة والبحث التقنيين، ما مكن من التعرف على أصحابها واستدعائهم إلى مقر الدائرة الأمنية المذكورة، حيث تعرفوا على المتهم بكل سهولة، مؤكدين أنه هو نفسه من سبق وسلبهم هواتفهم، وقرروا متابعته قضائيا. وتمت إحالة المشتبه فيه، على المصلحة الولائية للشرطة القضائية من أجل تعميق البحث الجاري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بهدف الوصول إلى شركاء محتملين في سياق العمليات نفسها، فيما تمت إعادة الهواتف لأصحابها، قبل وضع الظنين رهن تدابير الحراسة النظرية، في أفق عرضه على العدالة لمحاكمته من أجل المنسوب إليه .
محمد السريدي (مراكش)

الحبس لمتهم في إحداث عاهة لفتاة
قضت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا بإدانة متهم وحكمت عليه بستة أشهر حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية الضرب والجرح، بعد استنادها لنتيجة الخبرة، التي استبعدت وجود عاهة مستديمة، فيما قضت ببراءة شقيقه المتابع في حالة سراح. واعتبرت عائلة الفتاة، التي تعرضت لاعتداء شنيع، ما زالت تحمل على إثره، قطعا من الحديد لربط صدغيها، الحكم مخففا كثيرا وقررت استئنافه. وطلب دفاعها إخضاعها لخبرة طبية مضادة على نفقتها لتبيان مدى إصابتها بعاهة مستديمة، تسببت لها في أضرار كثيرة على مستوى النطق. وفي تفاصيل هذه القضية، التي تعود وقائعها إلى رمضان ما قبل الماضي، صرحت الضحية للضابطة القضائية لدى سرية الدرك الملكي بأزمور، أنها تعرضت لاعتداء شنيع من قبل المتهم المعتقل وأخيه الموجود في حالة سراح، حين كانت عائدة إلى منزل والديها، ما تسبب لها في شلل في فكها الأسفل ولم تنفع معه عملية جراحية خضعت لها بمستشفى ابن رشد بالبيضاء.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

حجز أوراق مالية مزورة بزغنغن
تمكنت عناصر من الدرك الملكي التابعة لسرية مركز لزغنغن بإقليم الناظور فجر الثلاثاء الماضي، من اعتقال شخصين بعد ضبطهما متلبسين بحيازة أوراق مالية مزورة من فئة 200 درهم. ووفق مصادر مطلعة، فإن الموقوفين كانا في حالة سكر بين، على متن سيارة في ملكية شركة للكراء، قبل اعتقالهما بمدخل جماعة “إحدادن ” التابعة لزغنغن. وحسب المصادر ذاتها، فقد تـوج إخضاعهما لعملية تفتيش، إلى ضبط أوراق مالية مزورة بحوزتهما من فئة 200 درهم. وجرى اقتياد الموقوفين إلى مخفر الأمن، بغية وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، قبل إحالتهما على أنظار النيابة العامة المختصة. وأكد المصدر ذاته، أن دورية للدرك الملكي وأثناء مرورها من المنطقة سالفة الذكر، أثارت انتباهها سيارة مركونة، ما جعل عناصر الدرك الملكي ترتاب في أمر السيارة، وبعد مطالبتها الموقوفين بالأوراق الثبوتية للسيارة وبطاقة تعريفهما، ارتبك المشتبه فيهما، كما ظهرت عليهما علامات السكر، ما أدى إلى إخضاعهما لتفتيش أسفر عن العثور عن أوراق مالية مزورة كانا ينويان ترويجها. وتبحث الضابطة القضائية حسب مصدر مطلع أثناء التحقيق معهما عن مصدر تلك الأوراق وعن الكيفية التي حصلا عليها، وعما إن كان قاما بترويج بعضها من قبل.
ج . ف (الناظور) 

اعتقال أم عنفت ممرضة
أبقت المحكمة الابتدائية بتاونات، على أم أربعينية رهن الاعتقال بسجن عين عائشة البعيد بـ12 كيلومترا عن المدينة، بعد متابعتها بتهم “إهانة موظفة عمومية أثناء قيامه بمهامه والضرب والجرح”، على خلفية اتهامها بضرب وتعنيف ممرضة في المستشفى الإقليمي، بعد خلاف أعقب زيارتها لهذا المرفق العمومي لعلاج ابنة أخيها.
ورفضت ملتمس دفاع الأم التي مثلت في حالة اعتقال أمام المحكمة التي أجلت محاكمتها، بتمتيعها بالسراح المؤقت بداعي توفرها على كل ضمانات الحضور القانونية ومراعاة لظروفها الاجتماعية، خاصة أنها أم لستة أطفال أكبرهم يتابع دراسته في سلك الإعدادي، يعانون في حياتهم اليومية بعد اعتقال والدتهم وإيداعها السجن.
وتسابق فعاليات مدنية بالمدينة الزمن للصلح بين الطرفين وضمان تنازل الممرضة عن شكايتها في مواجهة الأم، التي اعتقلت من داخل المستشفى بعد مدة قصيرة من اعتدائها عليها في ظروف غامضة، خاصة أن عائلة الأم تتهم الممرضة المسؤولة (الماجورة) بتعنيف قريبتها قبل إبدائها رد فعل ضدها، مشيرة إلى أن الأم “من ضحايا هذا المستشفى المنكوب”.
وكانت الأم مع أخيها في زيارتهما للمستشفى للاطمئنان على الحالة الصحية لابنة أخيها، التي تدهورت نتيجة مضاعفات صحية، قبل أن ينشب نزاع مع الممرضة وثقه شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع، ويظهر الأم ماسكة بأداء صلبة هوت بها على رأس الممرضة التي جرحت قبل أن يقدم لها زملاؤها الإسعافات الضرورية.
ح . أ (فاس)

إدانة متهم حاول ذبح غريمه
قررت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمكناس أخيرا، مؤاخذة أربعيني من أجل جرائم محاولة القتل العمد، والضرب والجرح بالسلاح الأبيض والاعتداء على موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم، وأدانته بسنة واحدة ونصف السنة حبسا نافذا، مع تحميله الصائر والإجبار في الأدنى طبقا للقانون.
وجاء إيقاف المتهم، إثر توصل مركز الدرك الملكي بقرية عين جمعة ضواحي مكناس نهاية السنة الماضية، بشكاية من الضحية، يتهم فيها المشتبه فيه، بمباغتته من الخلف أثناء وجوده بباب منزله، محاولا ذبحه بسكين من الحجم الكبير كانت بحوزته لأسباب مجهولة، فأمسك المشتكي باليد التي بها السلاح الأبيض محاولة منه للإفلات من قبضته، فأصيب جراء ذلك بجروح غائرة بأصابع يده اليمنى، ثم لاذ الفاعل بالفرار إلى وجهة غير معلومة، تاركا الضحية يصرخ من شدة الآلام أمام حشد غفير من سكان المنطقة الذين بقوا مكتوفي الأيدي، أمام مشهد غير مألوف، مؤكدا على أنه لا يربطه بالفاعل أي تعامل أو علاقة.
و بناء على هذه الشكاية، انتقلت الضابطة القضائية المذكورة إلى مسكن المتهم لاعتقاله بأمر من النيابة العامة المختصة، فحمل المشتبه فيه رفشا ووجه ضربة لقائد مركز درك عين الجمعة وأصابه بجروح في يده، وأصاب زميله الرقيب (م.ب) الذي أصيب هو الآخر بجروح غائرة في الظهر، ليتم إيقاف المتهم الذي كان في حالة هستيرية، وحجز سكين من الحجم الكبير.
وعند الاستماع تمهيديا للمتهم في محضر قانوني، أوضح أنه مصاب بمرض نفسي وأنه توقف عن التعاطي للأدوية، ما جعله يتصرف بعنف زائد وأنه لم تكن له النية في ذبح المشتكي (م.ب) و لكن فقط تخويفه، كما أقر بمقاومته عناصر الدرك عند محاولة إيقافه واعتدائه على اثنين منها.
و بناء على القرار الصادر عن قاضي التحقيق عرض المتهم على خبرة طبية لتحديد درجة مسؤوليته في الحادث، فتبين أنه مسؤول عن أفعاله وأنه لا وجود لأعراض مرضية. وبعد انتهاء الإجراءات القانونية، أصدر قاضي التحقيق أمرا بمتابعة المتهم من أجل الأفعال المنسوبة إليه، وأحاله على الغرفة الجنائية الابتدائية في حالة اعتقال، بعدما أكد اعترافه، عند استنطاقه ابتدائيا في مرحلة التحقيق. وتقررت مؤاخذة المتهم من أجل الاعتداء على موظفين عموميين أثناء مزاولة عملهم ومؤاخذته كذلك من أجل جنحة الضرب و الجرح بالسلاح الأبيض، ومعاقبته بسنة واحدة و نصف السنة حبسا نافذا، مع تحميله الصائر، وتحديد أمد الإجبار في الأدنى و إتلاف المحجوز.
حميد بن التهامي (مكناس)

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق