حوادث

تحقيقات مغربية وإسبانية حول شبكة لتهريب الأموال

تحريات حول ارتباط مغربي مقيم بالناظور بأنشطة مشبوهة بعد مصادرة مبالغ مالية ضخمة في حوزته

فتحت المصالح الأمنية الإسبانية، أخيرا، تحقيقات حول شبكة لتهريب الأموال من المغرب نحو إسبانيا عبر مدينة مليلية.
وحسب مصادر متطابقة حصلت عليها “الصباح” فإن تحريات موازية تجريها مصالح أمنية مغربية على خلفية اعتقال الشرطة الإسبانية مطلع الشهر الجاري صاحب صيدلية ومختبر للتحليلات الطبية أثناء محاولته تهريب مبالغ مالية ضخمة عبر معبر مليلية، مرجحة ارتباطه بشبكة تضم عدة أفراد متخصصة في تبييض وتهريب الأموال من المغرب نحو إسبانيا.
وأشارت المصادر ذاتها، أن الشخص الموقوف والحامل للجنسية الإسبانية اعتقل بعد الاشتباه في محتويات سيارة رباعية الدفع كان على متنها برفقة شخص آخر تمكن من الفرار، كما تمت مصادرة حقائب تحتوي مبالغ مالية ضخمة، ما رجح فرضية انتماء الدكتور إلى شبكة متخصصة في عمليات تهريب الأموال بين المغرب والجنوب الإسباني.
وحسب مصادر مطلعة، فإن مسؤولي أجهزة أمنية مغربية، يترقبون نتائج التحقيقات التي تجريها المصالح الأمنية الاسبانية وسط سرية تامة وتعتيم إعلامي غير مسبوق، خصوصا أن عناصر أخرى يفترض انتماؤها للشبكة ذاتها توجد بمدينة الناظور في حالة فرار وترقب.
وفي انتظار نتائج التحقيقات ذاتها، يسود تخوف كبير بين أوساط عدة من صدور مذكرات بحث دولية بحق متهمين، يفترض أن لهم ارتباطات بالشبكة، والذين من المقرر أن تشملهم إجراءات البحث الجاري، بعد التنسيق مع الجانب المغربي
وعلمت “الصباح” أن المصالح الأمنية الاسبانية أجرت أبحاثا وتحقيقات في مدينة مليلية لتتبع المتورطين في أنشطة تبييض وتهريب الأموال، كما استمعت إلى عدد من المشتبه فيهم حول صلتهم بشبكة “الدكتور” المقيم بدوره بمليلية وصاحب مختبر للتحليلات الطبية وسط مدينة الناظور.
وفي السياق ذاته، تداولت أوساط محلية بقوة اسم جمعوي معروف بالمنطقة، باعتباره مرافق الدكتور الموقوف، وتحدثت مصادر متطابقة عن تحركات حثيثة بذلها المعني بالأمر لتفادي انتشار الخبر بالنظر لـ”سمعته” في مجال العمل الخيري بالمدينة. وكشفت المصادر ذاتها أن محاولة التغطية على الحدث تعود كذلك إلى احتمال استدعائه للتحقيق من قبل المصالح الأمنية المغربية التي تتابع عن كثب مجريات البحث الذي يجريه الأمن الإسباني.
من جانب آخر، تشير المعطيات ذاتها، إلى وجود “ثغرات كبيرة” في تتبع ومراقبة الأنشطة المشبوهة في المعبر الحدودي بمليلية، ما يتيح مجالا أوسع لتحرك مثل هذه الشبكات التي تتخذ من المدينة المحتلة معقلا لها، إذ تحتضن مجموعة من المشتبه في تورطهم في عمليات تبييض الأموال وتهريب المخدرات.
وفي هذا الصدد، تجري المصالح الأمنية الإسبانية في الوقت الراهن تحريات حول ارتباط مواطن من أصول مغربية بمافيا تهريب المخدرات وتبييض الأموال داخل مدينة مليلية ومدن إسبانية أخرى.
واعتقل “ي.ك” من قبل فرقة محاربة الجريمة المنظمة والمخدرات التابعة للحرس المدني، قبل أن يحال على المحاكمة من أجل تهم تتعلق بأنشطة تهريب المخدرات وتبييض الأموال. وتواجه المصالح الأمنية المعني بالأمر بعدد من الحسابات البنكية وشركات مختلفة تحمل اسمه، إضافة إلى حيازته لسيارة من الطراز الرفيع، وهي التهم التي ينفيها المتهم بشدة، وفق أقوال نقلتها عنه وسائل إعلام إسبانية.
وسبق للأمن الإسباني أن فكك في مناسبات عدة شبكات دولية تنشط بين المغرب وإسبانيا ودول أوروبية مختلفة، تضم بين أفرادها مغاربة واسبان، كشفت التحقيقات عن ارتباطهم بمافيا تهريب الحشيش والكوكايين، واستثمار عائداتها المالية الضخمة في مشاريع  في الجنوب الاسباني و مدن شمال المغرب.

عبد الحكيم اسباعي (الناظور)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق