الرياضة

15 جامعة لا تستجيب لشروط التأمين

توصلت وزارة الشباب والرياضة إلى أن 22 جامعة رياضية فقط تلتزم بالبروتوكول الخاص بإجبارية التأمين الرياضي الموقع بين الطرفين، في الوقت الذي تتوفر فيه ثمانية جامعات على تأمين عاد، و15 جامعة تستجيب للشروط الأساسية المعمول بها في هذا الإطار.
وكشف مصدر “الصباح الرياضي” أن اجتماعا عقد بين وزارة الشباب والرياضة والجامعات

الرياضية من أجل تنبيهها إلى ضرورة الالتزام بمقتضيات البروتوكول الخاص بالتأمين على الرياضيين، غير أنها تفاجأت لعدم توفر 15 منها على تأمين حقيقي، الشيء الذي دفعها إلى حثها على إجراء تأمين إجباري وحقيقي لكل الرياضيين، مشيرا إلى أن التأمين الجماعي الذي تتوفر عليه الجامعات لا يوفر تغطية صحية للرياضيين، سيما أن غالبيتهم معرضون لإصابات بليغة في أي لحظة.
وأوضح المصدر ذاته أن الوزارة شددت على ضرورة إجراء تأمين متكامل لجميع الرياضيين، عوض الاقتصار على تأمينهم من الإصابات الناتجة عن الإصابات أثناء مزاولة النشاط الرياضي، إذ طلبت منهم إجراء التأمين حتى على الأمراض وغيرها من الحوادث التي يصاب بها الرياضيون، وذلك من أجل توفير حماية نفسية لهم وتشجيعهم على ممارسة الرياضة التي يفضلونها في أحسن الظروف، مضيفا أن شركات التأمين أصبحت تغطي حاليا جميع أنواع الأمراض والإصابات التي يعانيها الرياضيون.
وأكد المصدر ذاته أن جامعتي ألعاب القوى وكرة القدم تعتبران نموذجا يحتذى بهما في هذا الإطار من خلال التأمين على جميع أنواع الإصابات والأمراض، وليس الاقتصار فقط على الإصابات التي يتعرضون لها أثناء المنافسات الرياضية، موضحا أن الوزارة ستتخذ بعض الإجراءات من أجل مواجهة هذه الظاهرة، بالموازاة مع عملية إبرام عقود البرامج مع الجامعات الرياضية، سيما أنها نقطة أساسية في مشروع تأهيلها إلى ولوج عالم الاحتراف على غرار جامعتي القوى وكرة القدم.

صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق