وطنية

محاولة انتحار ثلاث تلميذات بالمحمدية

تناولت ثلاث تلميذات يتابعن دراستهن بإعدادية في حي القصبة بالمحمدية، عصر الجمعة الماضي سم الفأر، من أجل الانتحار، ونقلت اثنتان منهن في حالة خطيرة إلى مستشفى ابن رشد، فيما الثالثة تلقت العلاج بمستشفى مولاي عبد الله.
وأوردت مصادر «الصباح» أن مواطنين اكتشفوا التلميذات الثلاث غير بعيد عن الإعدادية التي يتابعن دراستهن بها، وهن يتلوين من شدة المغص الذي ألم بهن، كما كن يتقيأن، قبل إشعار سيارة الإسعاف والشرطة، ليتم نقلهن إلى المستشفى وفتح بحث في النازلة للتعرف على أسباب الواقعة.
وكانت أولى الفرضيات ترجح تعرض التلميذات لتسمم غذائي جراء تناول مأكولات خفيفة في الشارع، إلا أن إحداهن، كانت تقوى على الكلام، صرحت للشرطة أنها وزميلاتها تناولن جماعيا سم الفأر من أجل الانتحار بسبب مشاكل يعشنها.
وأفادت المصادر نفسها أن تلميذتين تبلغان من العمر 13 سنة فيما الثالثة تبلغ 14 عاما، وأن الحالة الصحية للضحية التي نقلت إلى مستشفى المحمدية، استقرت في اليوم نفسه وغادرت، فيما الأخريان مكثتا إلى اليوم الموالي، بعد إجراء عملية غسل للأمعاء وتطهيرها من مكونات المادة السامة التي تناولنها وتزويدهن بالعلاج.
وأوضحت المصادر نفسها أن غموضا يلف الواقعة، وأن الأبحاث المنجزة فيها لم تتسرب، مشيرة في الوقت ذاته إلى تناقل أخبار متفرقة عن دواعي محالة التلميذات الانتحار جماعيا، وترجعها إلى الخوف من الامتحانات، وإلى الظروف النفسية العصيبة التي تمر بها الضحايا.
وفي تفاصيل الواقعة، فإن الطفلات صديقات يتابعن دراستهن في الإعدادية نفسها، اتفقن على أن يودعن الدنيا واخترن اقتناء سم الفأر، وخلطه بعصير، قبل أن يتفقن على ساعة التنفيذ بالقرب من الإعدادية، ولولا التدخل السريع الذي جاء عقب إبلاغ مواطنين عن حالتهن للقين حتفهن.
ولم تشر مصادر “الصباح” إن كان البحث طال مصدر المادة السامة التي استعملت في الحادث، والمكان الذي تم اقتناؤه منها، سيما أن تلك المادة محظورة البيع بالنسبة إلى القاصرين.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض