fbpx
وطنية

برلمانيون يقاضون رباح والوافي

منح حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، الضوء الأخضر لنواب برلمانيين، أعضاء بلجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة، التي يرأسها الحركي سعيد التدلاوي، من أجل مقاضاة الوزيرين عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن، ونزهة الوافي، كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة، على خلفية إقصائهما رئيس اللجنة نفسها، وباقي أعضائها من حضور فعاليات حفل تسليم جائرة الحسن الثاني للبيئة التي جرت وقائعها في 12 يوليوز الجاري بأحد فنادق الرباط.

وفي فضيحة مدوية، لم يسبق للبرلمان المغربي ومختلف لجانه الدائمة، أن شهد مثيلا لها، وجه الوزيران دعوات إلى برلمانيين لم تعد لهم الصفة، بل منهم من التحق بالرفيق الأعلى، في حين تم إقصاء النواب البرلمانيين المنتخبين في الولاية التشريعية الحالية من الحضور، ولم توجه لهم أي دعوة، ما اعتبره العديد منهم أمرا «مدبرا ومقصودا»، ما جعلهم يدقون أبواب حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، من أجل مقاضاة عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والبيئة، ونزهة الوافي، كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة.

وقبل خطوة التوجه إلى القضاء، احتج مكتب مجلس لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة، بشدة على قرار الإقصاء من حضور فعاليات جائزة الحسن الثاني للبيئة، ووجه رسالة رسمية إلى الجهات المسؤولة.

وتعتبر جائزة الحسن الثاني للبيئة، إحدى الآليات التي تعتمدها كاتبة الدولة المكلفة بالبيئة، للتحفيز على الاهتمام بمجال المحافظة على البيئة وصيانة مقوماتها، إذ تهدف إلى تشجيع كل الأعمال والمبادرات، التي تساهم في حماية البيئة والمحافظة على التراث الحضاري والطبيعي.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى