الرياضة

وزارة الرياضة تستعد لإعادة النظر في منشآتها

انتهت من جردها وتوجه نحو تعميم الاستفادة منها

انتهت وزارة الشباب والرياضة من جرد جميع ممتلكاتها ومنشآتها الرياضية من أجل إعادة النظر في طريقة تدبيرها، وإخضاعها لمعايير أكثر صرامة في الاستفادة منها.
وأكد مصدر “الصباح الرياضي” أن وزارة الشباب والرياضة قررت استرجاع جميع منشآتها الرياضية التي تستغل من طرف أشخاص أو جمعيات رياضية، وذلك لتعميم الاستفادة منها على جميع الأندية والجامعات الرياضية، مشيرا إلى أن الوزارة ستضع معايير محددة من أجل إدارتها عن طريق برنامج “سيغما” مصلحة الدولة المدبرة بطريقة مستقلة، سيما أنها منشآت عمومية ومتحصلات استغلالها يجب أن تستعمل في إدارتها.
وأضاف المصدر نفسه أن معهد مولاي رشيد بسلا يدخل في إطار المؤسسات الرياضية التي يجب إعادة النظر في طريقة تدبيرها من خلال تفعيل وجوده في الساحة الرياضية الوطنية وتعزيزه بمؤطرين تقنيين في المستوى، لأن المشكل الذي يعانيه المعهد عدم وجود مواكبة تقنية للرياضيين المستفيدين منه، الشيء الذي يتطلب مواكبة مستمرة لهم من طرف مختصين في كل نوع رياضي.
واوضح المصدر ذاته أن الجامعات الرياضية بدأت تستوعب إستراتيجية الوزارة في تطبيق الحكامة الجيدة، من خلال دعوة العديد من الجامعات إلى الانصهار في بعضها، واعتراف بعضها بعدم ممارستها أنشطة ترقى بها إلى مستوى جامعة رياضية، وقررت تحويلها إلى جمعيات فقط، في الوقت الذي وقفت الوزارة على جامعات لا تمارس النوع الرياضي الذي أحدثت من أجله، كما هو شأن جامعة الهوكي والرياضة للجميع، وعدد من الجامعات الأخرى المقرر إعلان أسمائها في ندوة صحافية لوزير الشباب والرياضة، محمد أوزين.

صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق