الرياضة

جامعة اليد في ورطة بسبب أزمة الكوديم

مازالت أزمة النادي المكناسي لكرة اليد ترخي بظلالها على البطولة الوطنية، بعد إلغاء مباراة الكوديم أمام المغرب الفاسي أول أمس (السبت)، لحساب الدورة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة.
واضطر الحكمان رضوان بنداوود وهشام كيني إلى إلغاء المباراة ومغادرة قاعة 11 يناير في فاس، بعد حضور الكوديم بفريقين. وكان النادي المكناسي قدم اعتذارا أمام نهضة بركان في الدورة الماضية، احتجاجا على عدم توصل اللاعبين بمستحقاتهم المالية، ما دفع المكتب المسير إلى اتخاذ مجموعة من القرارات من ضمنها توقيف خمسة لاعبين وإعفاء كريم البوحديوي من مهامه مدربا للفريق المكناسي.
ووفق إفادة مصدر مطلع، فإن اللاعبين الموقوفين ومعهم المدرب البوحديوي تمسكوا بخوض المباراة نفسها، علما أن المكتب المسير استعان بفريق ثان من أجل مواصلة منافسات البطولة رغم أن بعضهم توقف عن الممارسة منذ فترة طويلة.
ويضم الفريق الذي يدربه البوحديوي لاعبين شكلوا النواة الأساسية للكوديم، من بينهم الحارس مجيد الضعيف واثليجة ووالي العلمي وطارق الكاوزي وأنوار بوجنيني وياسين داهوب وطارق زهير وعمر زرقي وأيوب كشميخ وإلياس السرغوشني وحسين كورشي وزكرياء البوحديوي ومحمد فزازي.
أما الفريق الثاني، الذي يدربه مصطفى بليط ونور الدين حمادي، فدخل بتشكيلة مغايرة وتضم عناصر غابت عن الملاعب منذ مدة، وآخرين لعبوا لفرق أخرى، كما هو الحال بالنسبة إلى رضا الحيمر، الذي خاض المباراة الأولى رفقة اتحاد طنجة، تقول مصادر متطابقة.
وخلفت المباراة نفسها جدلا قانونيا حول من له الأحقية في خوض المباراة، إذ كل طرف يتمسك بتمثيليته فيها، في انتظار صدور قرار من طرف جامعة كرة اليد بشأن هذه القضية.
ودعا عبد الإله كيناني، نائب رئيس النادي المكناسي، الجامعة إلى التدخل من أجل وضع حد لمهزلة الكويدم، مؤكدا أن لاعبي الفريق الأول لا يتوفرون على الرخص، ما يعني أنهم غير مؤهلين لخوض المباراة.
وردا على سؤال حول دوافع الاستعانة بلاعبين انقطعوا عن الملاعب منذ فترة طويلة، أجاب كيناني أنهم ينتمون إلى الكوديم، وأن بعضهم كانوا معارين إلى فرق وطنية، قبل أن يؤكد أن الفريق الثاني هو المؤهل، حسب القانون، وتابع “إن النادي المكناسي مستعد لعقد جمع عام استثنائي، لانتخاب رئيس جديد، وأن المنخرطين هم المؤهلون قانونا لاحتواء أزمته”.
وعلم “الصباح الرياضي” أن ودادية قدماء لاعبي المنتخب الوطني عبروا عن مساندتهم للاعبين الموقوفين وطالبوا المكتب المسير بالرحيل.

عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق