الرياضة

مـيـلان يـتـمـسـك بـقـمـة الـكـالـشـيـو

جوفنتوس ينهي سلسلة تعادلاته بفوز عريض على فيورنتينا

واصل ميلان خطواته الثابتة نحو الاحتفاظ بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم بتغلبه على مضيفه بارما بهدفين لصفر في افتتاح منافسات الجولة الثامنة والعشرين للمسابقة المحلية أول أمس (السبت.(
وسجل كل من زلاتان إبراهيموفيتش من ضربة جزاء (17) و أوربي إيمانويلسون (55) هدفي ميلان. وأكد ميلان بهذا الفوز تجاوزه للخسارة المذلة التي تكبدها أمام آرسنال الإنجليزي بثلاثية نظيفة الأسبوع الماضي في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوربا، وذلك بعد أن انتصر على ليتشي بثنائية أيضاً في الجولة الماضية.
ودخل ميلان متصدر الدوري المباراة منقوصاً من عديد الركائز الأساسية على غرار روبينيو وسيدورف وبواتينغ لأسباب صحية، بالإضافة إلى مدافعه المتألق أباتي الذي تعرض إلى إصابة في تدريبات الفريق في عضلة الفخذ الأيمن، ويتوقع غيابه عن المواجهات الثلاث المقبلة.
وشهدت انطلاقة المباراة سيطرة واضحة للميلان، إذ بدا فريق المدرب ماسيميليانو أليغري مصمماً على الأخذ بزمام الأمور منذ البداية، لكن النجاعة غابت عن مهاجمي الروسونيري.
وبعد مرور الدقائق العشر الأولى، أحس بارما بخطورة الركون إلى الدفاع في مناطقه، وحاول التقدم نحو الهجوم بهدف مباغتة ميلان، مما سمح له بالحصول على بعض الفرص.
ورفض سيباستيان جيوفينكو، أخطر عنصر في تشكيلة بارما، هدية من الحارس كريستيان أبياتي الذي أخطأ في التمرير لزميله أنطونيني، ووضع مهاجم جوفنتوس سابقاً في موقع ملائم للتهديف، لكن الأخير سدد عاليا فوق المرمى (11).
وتحصل ميلان على ضربة جزاء في الدقيقة (17) بعد لمس المدافع كريستيان زاكاردو للكرة باليد داخل مناطق الجزاء حولها زلاتان إبراهيموفيتش إلى هدف أول للميلان تحت أنظار رئيس النادي ورئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.
وسجل إبراهيموفيتش نجم ميلان الأول هدفه العشرين في الدوري الإيطالي مع الفريق وهدفه السابع من ضربة جزاء.
وواصل إبراهيموفيتش عروضه الفنية الرائعة عندما راوغ مدافعَين من بارما، وعرقله الثالث داخل مناطق الجزاء، لكن الحكم الإيطالي لوكا بانتي أمر بمواصلة اللعب وحرم ميلان من ضربة جزاء بدت واضحة  (33).
وأتيحت فرصة ثمينة لفريق المدرب روبرتو دونادوني في الدقيقة (42) بعد تسديدة رأسية من باليتا مدافع بارما اصطدمت برأس تياغو سيلفا وانهالت على العارضة ليخرج ميلان متقدماً في الشوط الأول بهدف إبراهيموفيتش رغم فرصة اللحظات الأخيرة للشعراوي (47) الذي حال القائم دون تسجيله للهدف الثاني.
واستهل بارما الشوط الثاني مهاجماً بغية تعديل الكفة، ونجح الفريق المستضيف في فرض ضغط على منافسه لكن التسرع وغياب التوفيق حالا دون تحقيقه لمبتغاه.
وعكس مجريات اللعب، تمكن ميلان من مضاعفة النتيجة بعد هجمة عكسية سريعة عن طريق الهولندي إيمانويلسون الذي كسر حاجز التسلل وراوغ الحارس ميرانتي ليضع الكرة في مرمى شاغر.
وأعطى هذا الهدف دفعة معنوية كبيرة للفريق الضيف الذي واصل نزعته الهجومية إذ كاد إيمانويلسون في مناسبتين (55) و(61) أن يرفع النتيجة، لكنه فشل في مسعاه مفوتا على ميلان الاطمئنان على نتيجة المباراة. وأنقذ الحارس ميرانتي فريقه بارما من هدف ثالث عندما تصدى لمخالفة مباشرة صعبة نفذها إبراهيموفيتش بمهارة (68).
وشهد الشوط الثاني عودة متوسط الميدان الإيطالي المخضرم جينارو غاتوزو للملاعب بعد غياب دام ستة أشهر، وهو نبأ سعيد للمدرب ماسيمليانو أليغري الذي يحتاج كل عناصر الخبرة في المواجهات المقبلة، خصوصاً أن الفريق يلعب على ثلاث واجهات، اثنان محلية (دوري وكأس) وواحدة قارية (دوري أبطال أوربا).
وكسر جوفنتوس حاجز التعادلات الذي لازمه في الجولات الأربع الأخيرة، وحقق فوزاً باهراً على مضيفه فيورنتينا بخماسية نظيفة مكنه من مواصلة مطاردة ميلان.
وتناوب على تسجيل أهداف فريق السيدة العجوز كل من المونتينيغري ميركو فوسينيتش (16) والتشيلي أرتورو فيدال (28) كلاوديو ماركيزيو (54) وأندريا بيرلو (67) وسيموني بادوان (72).
يُذكر أن حكم المباراة طرد لاعب فيورنتينا أليساندرو سيرشي في الدقيقة (20). وبهذا الفوز رفع جوفنتوس وصيف الدوري رصيده من النقاط إلى 56 نقطة، في حين توقف رصيد فيورنتينا عند 32 نقطة في المركز الخامس عشر.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق