fbpx
حوادث

عسكري يتاجر في “القرقوبي”

أودع وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالمحمدية، بداية الأسبوع الجاري عسكريا برتبة رقيب ملحق لدى مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية بالخميسات، السجن المحلي للمدينة نفسها، بعد أن أحيل على القضاء من أجل الاتجار في الأقراص المهلوسة.

وعلمت “الصباح” أن المتهم ضبط متلبسا يرتدي زيه الرسمي، وبحوزته 500 قرص طبي مهلوس، ما دفع إلى إيقافه وشريكين بشارع محمد السادس ونقلهم إلى مصلحة المداومة للبحث معهم حول مصدر الممنوعات، التي كانوا يحملونها والوجهة التي يقصدونها.

وأفادت مصادر متطابقة أن ارتداء المتهم للزي العسكري، لم يمنع من تطبيق القانون في حقه، إذ أن محاولاته منع إلقاء القبض عليه أو تفتيشه باءت بالفشل، كما جرى إحكام القبضة على شريكيه، أحدهما كان يرافقه على متن السيارة التي تكلف الجندي بسياقتها، فيما الثاني يعد مروجا للأقراص المهلوسة، كان يستعد لاستقبال الشحنة.

وحسب المصادر نفسها فإن معلومات دقيقة استجمعتها مصلحة الشرطة القضائية حول نشاط شبكة للاتجار في الأقراص المهلوسة، ما دفع إلى التخطيط لوضع حد لنشاطها، إذ تم تحديد هوية المروج وإجراء مراقبة على تحركاته بالمحمدية، الشيء الذي انتهى بضبطه متلبسا بتسلم حقيبة من عسكري كان يتولى قيادة سيارة مرقمة بطنجة، إذ في تلك الأثناء تدخلت عناصر الشرطة القضائية التي ألقت القبض على الجميع، قبل أن تباشر الإجراءات القانونية الأولية، سيما بالنسبة إلى العسكري، وتبليغ المسؤولين وتسليم البذلة الرسمية إلى الحامية العسكرية. وكشفت الأبحاث أن العسكري لا يتوفر على رخصة سياقة وأنه قدم بالناقلة من طنجة إلى المحمدية، حيث كان له موعد مع مستقبل الأقراص المهلوسة، كما أظهرت أن مرافقه يتحدر من الخميسات، وأنهما قرينان يبلغ كل واحد منهما 27 سنة.

وتم حجز هواتف المشتبه فيهم والسيارة وأشياء أخرى، قبل الاستماع إليهم في محاضر أظهرت دور كل واحد في الشبكة، التي يمتد نشاطها إلى طنجة، حيث يتزود العسكري بالأقراص المهلوسة، ليجلبها إلى المحمدية، مستغلا الزي الرسمي لوظيفته من أجل تمويه عناصر الأمن والدرك على طول الطريق، ولضمان مروره بالسدود القضائية.

وكشفت مصادر “الصباح” أن الأقراص المهلوسة من نوع “إكستازي”، هي الأخطر من نوعها وتتحول من أقراص للبحث عن السعادة والنشوة، إلى إدمان يؤدي إلى انعكاسات مدمرة وتتسبب في جرائم خطيرة من ضمنها الاعتداء على الأصول.

وتضاعفت في السنوات الأخيرة العمليات الأمنية لاجتثاث ترويج الأقراص الطبية المهلوسة، إذ في البيضاء لوحدها كشفت إحصائيات أعلنت عنها ولاية الأمن في الذكرى 61 لتأسيس الأمن الوطني، أن المحجوزات من الأقراص المهلوسة ارتفعت إلى 153124 حبة، أي بسنبة زيادة بلغت 62 في المائة.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى