fbpx
ملف الصباح

الديساوي: مدارس “إيمسي” نالت اعتراف الدولة

الرئيس المدير العام قال إن المشروع البيداغوجي للمؤسسة يرتكز على جودة تكوين المهندسين

أكد كمال الديساوي، الرئيس المدير العام لمجموعة “إيمسي”، أن المدرسة أرست مشروعها البيداغوجي على جودة التكوين وعلى القابلية القوية لتشغيل خريجيها وامتياز أساتذتها الأكاديمي ومرصدها للمهن ومواكبتها للتطور في مجال الهندسة الذي جعل منها مدرسة مرجعية.

وأوضح الديساوي في حوار مع “الصباح” أن المدرسة المغربية لعلوم المهندس تهدف إلى إعداد مهندسين في مختلف ميادين العلوم الهندسية اللازمة لقطاعات
الاقتصاد الوطني، وتلبية حاجات المنشآت الصناعية، وتأهيلها بمهندسين بمستوى عال من المعرفة والمهارات العلمية. في ما يلي نص الحوار:

< تأسست المدرسة منذ 1986. ما هي حصيلة المدرسة في مجال تكوين المهندسين ونوعية التخصصات التي تدرس بها؟
< منذ تأسيسها سنة 1986 أرست المدرسة المغربية مشروعها البيداغوجي على جودة التكوين وعلى القابلية القوية لتشغيل خرجيها وامتياز أساتذتها الأكاديمي ومرصدها للمهن ومواكبتها للتطور في مجال الهندسة الذي جعل منها مدرسة مرجعية، حيث حلت الرتبة الأولى بقائمة أفضل المدارس الخاصة بالمغرب في فئة الهندسة برسم 2017، حسب مديري الموارد البشرية التي نشرها تصنيف "ديور كمبييس ماغ".

ويسلط هذا الترتيب الضوء على نقاط قوة التدريس بالمدرسة، امتياز هيأة التدريس، وتكييف البرامج الدراسية مع متطلبات سوق الشغل، والتنوع في الإدماج المهني للمتخرجين. كما نالت اعتراف الدولة لجميع مدارسها بالمغرب في كل من البيضاء والرباط ومراكش.
ويعتبر هذا الاعتراف خاصية تتميز بها المدرسة، ما يشهد لها بجودة التعليم والبحث بمدارس"إيمسي".
وفي سياق الرؤية الإفريقية لجلالة الملك، وفي ظل طموحها بالمساهمة في تنمية جيل جديد من الرواد المغاربة الأفارقة، أصبحت المدرسة وحدة مندمجة في اتحاد الجامعات، التي تعتبر أول شبكة للتعليم العالي الخاص في إفريقيا.

< ما هي الإستراتيجية التي وضعتها المدرسة لتلبية حاجيات الاقتصاد الوطني في مجال الهندسة؟
< تهدف المدرسة المغربية لعلوم المهندس إلى إعداد مهندسين في مختلف ميادين العلوم الهندسية اللازمة لقطاعات الاقتصاد الوطني، لتلبية حاجات المنشآت الصناعية والاقتصاد الوطني، وتأهيلهم بمستوى عال من المعرفة والمهارات العلمية بما يواكب التقدم العلمي والتقني والحضارة العالمية.

وتتوفر المدرسة على مركزين معتمدين للشهادات المهنية certification التي يتم منحها لطلبتنا، بالموازاة مع الدبلوم. كما يتم عقد اجتماعات سنوية لمجالسنا "الإنمائية والعلمية" التي تجمع بين شخصيات اجتماعية ومهنية من مختلف البلدان، من أجل إنشاء مرصد من الحرف، ومناقشة آفاق التنمية لشعب جديدة داخل المدرسة، إضافة إلى حث الطلبة على النهوض والمشاركة بالبحوث العلمية والدراسات والتطبيقات العملية في مجال اختصاصات المدرسة، خاصة ما يهدف إلى إيجاد الحلول لمختلف القضايا التي تواجه الصناعة المحلية في القطاعين العام والخاص، وتلبية حاجيات السوق إلى مهندسين على المستويات الوطنية والإفريقية والعالمية بشكل عام.
وتعمل المدرسة على دمج طلابها في سوق الشغل، من خلال عقد شراكات مع "لاجيف" والعديد من الشركات ومكاتب التوظيف، وبانضمامها إلى العديد من التجمعات الصناعية الكبرى، مثل " MNC، وMMC، CE3M، EMC".

< ما هي الشروط التي تفرضها المدرسة بالنسبة إلى الراغبين في التسجيل من حملة الباكلوريا؟
< لتقديم طلب الالتحاق بمسلك الهندسة بالمدرسة المغربية لعلوم المهندس، يجب أن يكون المرشح حاصلاً على دبلوم الباكلوريا بالشعب العلمية والتكنولوجية. وبالنسبة إلى المسلك المالي، يجب أن يكون حاصلا على باكلوريا علمية أو اقتصادية في المغرب أو في الخارج.

ويرجى من الراغبين في التسجيل سحب الطلب من قسم القبول في المدرسة، وملء استمارة الطلب وإرفاق المستندات المطلوبة.
كما يتم إجراء دراسة ملف بعد هذا الإيداع بالاستناد على نقط بعض المواد مثل الرياضيات والفيزياء، ويتم اقتراح اختبارات كتابية للمرشح، وفقا لنتائج الدراسة.
كما يتم اقتراح مقابلة شفوية من قبل لوحات اختبار القبول التي تتكون من أساتذة باحثين بالمدرسة، وتأخذ المقابلة الشفوية بعين الاعتبار شخصية المرشح ودافعه بالإضافة إلى تماسك المشروع المهني مع المسلك المطلوب.
أربع شعب هندسية

تتبع "إيمسي" عن كثب التطور التكنولوجي والتغيرات الإستراتيجية في المغرب.
وفي هذا الإطار، قمنا بإنشاء شعب متعددة. ويضم قسم الهندسة أربع شعب، هي هندسة المعلوميات والشبكات، والهندسة الأتوماتيكية والحوسبة الصناعية، والهندسة الصناعية، والهندسة المدنية، وهندسة المباني والأشغال العامة. كما يضم القسم المالي شعبتين رئيسيتين، هما الهندسة المالية والمحاسبة والمراقبة والتدقيق.

أجرى الحوار: برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى