fbpx
أخبار 24/24وطنية

العدل والإحسان يسحب “الصباح” من أكشاك تازة

فوجئت “الصباح” بتجنيد جماعة العدل والإحسان لأتباعها لاقتناء جميع نسخ “الصباح”، الصادرة أمس (الأربعاء)، من أكشاك بتازة، وذلك بعد أن نشرت الجريدة في عدد اليوم (الأربعاء) خبر العثور على ابنة قيادي بالعدل والإحسان بتازة رفقة خليلها بأصيلة، بعد أن روجت عائلتها، في وقت سابق، خبر تعرضها للاختطاف.

يشار إلى ان ابنة الرجل الثاني في العدل والإحسان بتازة، والبالغة من العمر 16 سنة، اختفت عن الأنظار في ظروف غامضة في 10 يوليوز الجاري، فتم الحديث عن احتمال تعرضها لاختطاف، بسبب نشاط والدها السياسي المحظور، لتدخل المصالح الأمنية على الخط، وبعد تحريات وأبحاث تم العثور عليها رفقة خليلها بشقة معدة للكراء بأصيلة، وعند إخضاعها للخبرة الطبية، تبين أنها فقدت عذريتها منذ فترة طويلة.

المصطفى لطفي

تعليق واحد

  1. ان هدا التصرف ينم على مدى عنجهية هده الجماعة التي تحلم مند تأسيسها بالخلافة الوهمية والظلامية أي السيطرة على عقول الناس وعلى المجتمع والدولة بالهدف حكم أطو قراتي كهنوتي وخرافي والخائفة حتى من خبر كان تستغله دعائية وبمظلومية زائفة. ان جمع جريدة الصباح هو عمل استبدادي خارجا عن القانون والجماعة تنتحل بهذا صفة مؤسسة الدولة وعلى مسؤولي الجريدة أفعال القضاء. ان مشكلة المتأسلمين كيف ما كانت تلوينهم هو الحيلولة دون افتضاح نفاقهم وأكاذيبهم في السياسة والأخلاق وتقواهم الزائف التي يروجون لها وفيما يخص الجماعة تحاول ألا يعود الكلام من جديد عما قيل سابقا في الأعلام عن الشك الموثق في تقية ابنة مرشدهم السابق وأن تمنع الجماعة أيضا اكتشاف الحقيقة من الاستغلال الدعائي لما سمته كدبا اختطاف في الوقت الدي تحاول فيه هده جاهدة الحضور في الساحة عبر الاستغلال السخيف للمطالب الاجتماعية وبعض القضايا من الشرق الأوسط وبمظهر الخروف رغم انتماءها الأيديولوجي الطائفي المتطرف والعنيف الي هو يشبه ما جرى ويجري ببعض بلدان الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى