fbpx
الرياضة

مارسيليا يخرج الإنتر بالضربة القاضية

بايرن يرد بقوة على بال السويسري ويعبر إلى ربع نهائي دوري الأبطال

تأهل مارسيليا الفرنسي إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوربا، رغم هزيمته أول أمس (الأربعاء) في مباراة الإياب أمام إنتر ميلان الإيطالي بنتيجة (2-1) على ملعب جيوسيبي مياتزا. واستفاد الفرنسيون من نتيجة ذهاب الفيلودروم التي انتهت (1-0) ليحسموا مجموع الواجهتين لفائدتهم. ولم تبلغ المباراة مستوى فنياً عاليا، وتميزت بواقعية فرنسيةً واضحة وتعامل ذكي مع مجرياتها من أبناء المدرب ديديي ديشان، في حين دفع الإنتر ضريبة هفوة دفاعية واضحة من البرازيلي لوسيو، حكمت عليه بمغادرة المسابقة بيد فارغة، وأخرى لا شيء فيها.
استهلت القمة الإيطالية الفرنسية بعيداً عن أساليب جس النبض العقيمة، فالنوايا كانت واضحة من الجانبين، وانقسمت بين رغبة الإنتر في تسجيل هدف مبكر يحرر أرجل لاعبيه من ناحية، وسعي مرسيليا إلى توخي خطة دفاعية محكمة تخوّل له الحفاظ على مكسب هدف مباراة الذهاب مع محاولة مفاجأة أبناء رانييري في عقر دارهم، بهدف يفتح أبواب التأهل على مصراعيه.
تواصلت حالة العجز التي لاح عليها خط هجوم ووسط الإنتر إلى أن أدرك صاحب القرار الفني في كتيبة اللومبارديين فداحة خياره ليتدارك الموقف بعد إقحام كامبياسو مكان اللاعب قليل الخبرة أندريا بولي في الدقيقة 74.
هذا التغيير كان له الفضل في قلب صورة الإنتر بشكل مذهل، إذ عاد خط الوسط إلى حيويته وديناميكيته المعهودة، وبعد دخوله بزمن ضئيل نفذ كامبياسو في الدقيقة 75 ركنية على القائم الأول أحدثت ارتباكاً واضحاً في الصفوف الدفاعية لمارسيليا، فاستغل باتزيني الموقف وسدد كرة أولى ارتطمت بالمدافع قبل أن تعود أمام “المرعب” دييغو ميليتو الذي لم يخطئ طريق المرمى، وسجل هدف الافتتاح معلناً بداية جديدة لمباراة القمة.
لم يكن أبرز المولعين بأفلام الأكشن والإثارة ممن تابعوا المواجهة، يتوقع السيناريو الدراماتيكي الذي حفلت به قصة الختام لهذه القمة، ففي الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر استكمال الصراع من بوابة الحصص الإضافية، كان المهاجم البديل البرازيلي برانداو الذي عوض لويك ريمي في الدقيقة 88 يملك رأياً آخر بعد تسلمه كرة كانت عادية في البداية، قبل أن يسانده فيها الحظ بشكل كبير لتتهيأ له في غفلة واضحة من لوسيو انفرد على إثرها بمواطنه سيزار، وسدد كرة قوية استقرت في المرمى الميلاني، وأعلنت تبخر حلم التأهل نهائياً.
بعد هدف برانداو الصاعق تمكن باتزيني من الحصول على ضربة جزاء بعد عرقلة من الحارس المقصى ماندندا، ونفذها ليسجل هدفاً ثانياُ في الوقت بدل الضائع ساوى الانتصار ولكنه لم يعادل التأهل.
حصيلة الـتأهل التي عاد بها أبناء الجنوب الفرنسي خولت لهم تنشيط ذاكرة مجدهم الغابر ومغازلة تاريخهم الوردي باعتباره أول تأهل لهم إلى دور ربع النهائي منذ عام 1993، تاريخ حصوله على أول نسخة من دوري أبطال أوربا في صيغتها الجديدة، بالإضافة إلى قطع أبناء ديديي ديشان مع سلسلة العثرات التي حصدوها أخيراً بعد هزيمتين متتاليتين أمام كل من إيفيان وأجاكسيو.
من جهته، ردَّ بايرن ميونخ الألماني بقوة على خسارته ذهاباً بهدف وحيد من بازل السويسري، وغلبه بسباعيّة أهلته بجدارة إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوربا لكرة القدم، وذلك بعد المباراة التي جرت بينهما على ملعب “آليانز آرينا” ضمن إياب دور 16 من المسابقة أول أمس (الثلاثاء).
سجل أهداف بايرن، الهولندي آريين روبن (81،11)، توماس مولر (42)، ماريو غوميز (61،50،44، 67).
ووسط أكثر من 65 ألفاً من جماهيره عوّض بايرن نتيجة الإياب المُخيبة بأفضل ما يمكن، وردَّ على المشككين والمنتقدين له هذا الموسم، مستفيداً من زخم معنوي كبير حققه اللاعبون في المرحلة الماضية من الدوري المحلي عندما فازوا 7-1على هوفنهايم.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى