fbpx
حوادث

تفكيك عصابة تسرق مؤسسات التعليم بأكادير

أغلب أفرادها قاصرون ضبطوا متلبسين بسرقة فيلا

أغلب أفرادها قاصرون ضبطوا متلبسين بسرقة فيلا

 

تمكنت المصالح الأمنية بأكادير، في الآونة الأخيرة، من تفكيك عصابة اختصت في سرقة المؤسسات التعليمية وفيلات بالمدينة.

 

أفادت مصادر مطلعة أن المصالح الأمنية في آكادير فككت، الأسبوع الماضي، عصابة أغلب عناصرها من القاصرين، بعد إيقافهم في حالة تلبس.

وذكرت المصادر نفسها ل”الصباح” أن العصابة تتكون من خمسة أفراد، ثلاثة منهم قاصرون تخصصوا في سرقة أموال مؤسسات التعليم الخصوصي والفيلات بحي النجاح، وتمت إحالتهم على النيابة العامة في حالة اعتقال من أجل تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة.

 وأفادت المصادر ذاتها أن البحث مازال جاريا عن شريك للمتهمين تبين للشرطة، بعد تنقيطهم، أنه مبحوث عنه لتورطه في أعمال سرقة واستعمال السلاح الأبيض.

من جهتها ذكرت المصادر الأمنية أن دورية للأمن تمكنت من اعتقال أفراد العصابة داخل فيلا بحي النجاح، بعد أن تسلقوا جدرانها ودخلوا عبر شرفتها ثم كسروا باب مدخلها.

 وأوردت المصادر ذاتها أن اللصوص الثلاثة وجدوا على الساعة الثامنة ليلا داخل الفيلا في حالة تلبس وهم يستعدون لنقل ما تم تجميعه من محتويات تم انتقاؤها، وعثر بحوزتهم على تلفزة وأشياء أخرى ثمينة كانوا بصدد إخراجها من الفيلا.

وحسب المصادر نفسها، فقد اعترف المتهمون أثناء الاستماع إليهم في البحث التمهيدي، بأنهم نفذوا مجموعة من السرقات من داخل مؤسسات العبادلة والهمة وابتسام النجاح وابن العربي، وكذا من داخل مجموعة من الفيلات بحي النجاح بأكادير، مشيرين إلى أنهم كانوا يركزون في سرقاتهم على المبالغ المالية التي كانوا يعثرون عليها داخل خزائن تلك المؤسسات، كما سرقوا عددا من الحواسيب.

وأفاد المتهمون بأن لهم شركاء آخرين يبيعون لهم تلك المسروقات، تعرفت الشرطة القضائية على هوياتهم وتم اعتقال اثنين منهم.

وكان المتهمون يختارون أوقات السرقة بعناية، إذ كانوا ينفذونها، ما بين الساعة السابعة والثامنة ليلا، أيام السبت والأحد من داخل المؤسسات التعليمية.

وكشف المتهمون أنهم كانوا يسرقون الفيلات عبر تسلق الجدران وكسر الأقفال واقتحامها، وأفادت مصادر «الصباح» أن أفراد العصابة اقتحموا، غير ما مرة، مؤسسات تعليمية وسرقوا محتوياتها، وأودع أربابها شكاياتهم لدى مصالح الشرطة. 

محمد إبراهمي (أكادير)

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى