fbpx
أسواق

عالم المحركات: خطوات لاقتناء سيارة مستعملة

يتزايد الإقبال على اقتناء السيارات المستعملة بحلول الصيف، فيما يربك تنوع عرض سوق السيارات جميع الملاك، سواء الراغبين في اقتناء المركبات الجديدة أو المستعملة، الأمر الذي يفرض الاحتكام إلى مجموعة من المعايير، والمرور عبر إجراءات إدارية معينة عند الاقتناء.

وبخصوص المساطر الإدارية، فيتعين على المقتني شراء مطبوع خاص بتسجيل السيارات رمادي اللون، ثم القيام بملئه، قبل تقديمه إلى مصلح تصحيح الإمضاء برفقة بائع السيارة السابق، من أجل تسجيل عقد البيع في المطبوع.

ويفترض بالمقتني أخذ السيارة إلى مصلحة الفحص التقني للسيارات، من أجل إجراء فحص، يسمى “الفحص التقني للبيع”، يضاف إلى ملف تسجيل السيارة، قبل الانتقال إلى مصلحة تسجيل السيارات مصحوبا بجميع المرفقات، التي يتكون منها الملف المعد، إضافة إلى البطاقة الرمادية ووصلي أداء ضريبتين على الطرق، عن السنتين الأخيرتين، في حال لم تكن السيارة معفاة من الضريبة. أما إذا كانت معفية منها، يفترض الإدلاء بشهادة الإعفاء من الضريبة.

وفي مركز تسجيل السيارات، يتعين على المقتني أداء مبلغ التسجيل، وعندما تكتمل المعاملة الإدارية، يسهل الحصول البطاقة الرمادية “كارت كريز” المؤقتة، قبل الحصول على النهائية المسجلة في اسمه

وبما أن السيارة من السلع المعمرة، خاصة في الدول النامية، فالمشتري يسعى دائما إلى التأني قبل الشراء، حتى لا تلازمه السيارة الخطأ لسنوات طويلة، وعند بيعها يفقد قدر كبير من قيمتها.
وبهذا الخصوص، ينصح الخبراء قبل اتخاذ قرار شراء سيارة مستعملة، بوضع ميزانية محددة، وذلك لتقليص قائمة البحث، واصطحاب أحد تقنيين متخصصين في إصلاح السيارات من أجل تقييم حالة السيارة المراد شراؤها، وتحديد متوسط سعرها.

ويفضل أن يقوم المشتري بتجربة السيارة الجديدة بنفسه، قبل أن يتعاقد على شرائها أو يدفع ثمنها، وذلك للتأكد من كل الإمكانيات التي تتوفر عليها، ومدى تأقلمه معها. ولا يقتصر الأمر أو ينتهي عند شراء سيارة جيدة، إذ أنها بحاجة إلى صيانة دورية، ولذلك يتعين التنبه لتوفر خدمة ما بعد البيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى