fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> ولاية
أشعل الكاتب العام لعمالة البيضاء وولاية الجهة فتيل الحراك بين الموظفين. وعلمت «الصباح» أن منسوب غضب المهندسين والمتصرفين، وصل حد اتهام المسؤول المذكور بالتصرف كصاحب ضيعة تعليقا على حذف مديريات وأقطاب وتعيينات عشوائية، بالإضافة إلى انتقائية كبيرة في منح السكن الوظيفي وتصريف المهام وتوزيع سيارات الخدمة والهواتف والمحروقات.
(ي. ق)
> ابتزاز
وجد عدد من سائقي السيارات بشارع عبد القادر الصحراوي بالبيضاء، أنفسهم ضحية أشخاص يسوقون دراجات نارية، يحاولون اختلاق حوادث سير لابتزازهم. وأكدت مصادر “الصباح” أن المتهمين يستهدفون السيارات التي تحمل ترقيم المدن الأخرى، إذ فوجئ سائق سيارة برجل وامرأة وطفل على دراجة نارية يجبرونه على التوقف، مدعين أنه حاول دهسهم، بتحريض من شخص آخر، سبق أن حاول ابتزازه بالطريقة نفسها.
(م. ل)
> أمن
اضطرت مصالح الأمن بالحي الحسني بالبيضاء، للتدخل أكثر من مرة بتراب منطقة فرح السلام بالألفة، أول أمس (الأحد)، لتفريق قاصرين أو إنزالهم من أسطح حافلات النقل العمومي. واستحسن مواطنون التدخلات الأمنية، سيما بعد صعود رجال الشرطة إلى الحافلة وإنزال مجموعة من المشكوك في أمرهم. وتعرف حافلات نقل المدينة اكتظاظا كبيرا، يمس بكرامة الركاب، إذ رغم أن المنطقة آهلة بالسكان خصصت لها حافلات قليلة.
(م. ص)
> القنيطرة
أحالت الشرطة القضائية بالقنيطرة، على الوكيل العام للملك، نهاية الأسبوع الماضي، متهما ضبطته فرقة الخيالة بمحيط غابة المعهد الملكي للشرطة في حالة تلبس باغتصاب خمسيني متشرد بالعنف. وأوضح مصدر “الصباح” أن عناصر الشرطة عاينت نزع المغتصب لملابس الضحية في واضحة النهار، وساعد تدخلها دون إشباع النزوات الجنسية للموقوف، الذي تقرر وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي في انتظار عرضه على غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالمدينة.
(ع. ل)
> طائرة
شهدت رحلة طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، ما بين البيضاء وباريس شارل دوكول، يوم 29 يونيو الماضي، اضطرابا نتج عنه تأخير في موعد انطلاق الرحلة لحوالي الساعتين، بسبب تعنيف أحد الركاب، لرئيسة المقصورة، قبل محاولته اقتحام مركز القيادة. واضطر قائد الطائرة إلى تطبيق مسطرة الإنذار، وهبوط الطائرة وإنزال الركاب تحت إشراف ومراقبة السلطات. وقام القائد ورئيسة المقصورة، بمعية شهود بوضع شكاية لدى السلطات الفرنسية.
(ب. ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق