fbpx
تقارير

أخنوش يعلن برنامجا حكوميا لمواجهة آثار الجفاف

أخنوش يعلن برنامجا حكوميا لمواجهة آثار الجفاف
مليار وخمسمائة وثلاثون مليون درهم لحماية الماشية ودعم  5 ملايين قنطار من الأعلاف

مليار وخمسمائة وثلاثون مليون درهم لحماية الماشية ودعم  5 ملايين قنطار من الأعلاف

 

رفعت الحكومة درجة التأهب واليقظة بشأن الآثار السلبية المتوقعة على الماشية والغطاء النباتي، والمترتبة عن استمرار فترة الجفاف. 

وقال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، خلال عرض قدمه أمام لجنة القطاعات

الإنتاجية بمجلس النواب، مساء أول أمس (الخميس)، بدعوة من الفريق الاشتراكي، إن مجموع العجز المطري بلغ 101 ميلمتر، مقارنة مع سنة عادية، وهو ما قد يشكل خطرا على الحبوب والماشية. 

 

وأضاف أن الإنذار الأول بالنسبة إلى الحبوب، أُطلق في منتصف يناير الماضي، وفي شهر فبراير بالنسبة إلى الماشية، موضحا أن  الحكومة بصدد بلورة برنامج تكميلي، تسعى إلى تطبيقه في حال تواصل الجفاف خلال  شهري مارس وأبريل. 

وأعلن  أخنوش أن الحكومة تتابع ميدانيا، تطورات الجفاف وانعكاساته على الفلاحة الوطنية، مبرزا أنه لم يتم الحسم، بعد، في ما إذا كانت السنة الجارية ستعرف جفافا تاما، أم أنها ستكون متوسطة، مؤكدا أن ذلك رهين بالتساقطات المطرية خلال شهري مارس وأبريل. 

في السياق ذاته، قال الوزير إن الحكومة أعدت برنامجا لمواجهة آثار الجفاف، بقيمة  مليار وخمسمائة وثلاثون مليون درهم٬ تخصص لحماية الماشية بالمناطق المتضررة والحفاظ عليها.

وأضاف أن هذا البرنامج يتضمن دعما بـ 5 ملايين قنطار من الأعلاف ٬ مع إعطاء الأولوية للشعير، والأعلاف المركبة٬ مبرزا أن السعر المحدد للشعير هو 200 درهم بالنسبة إلى مربي الماشية. 

ويتضمن برنامج مواجهة آثار الجفاف، تحمل تكاليف نقل الأعلاف ( ثلاثة ملايين قنطار)، وإيلاء أهمية أكبر لصحة الحيوان٬ من خلال تطعيم الماشية٬ والإسراع في تعويض الفلاحين المتضررين.

ويضم البرنامج، كذلك، ترشيد وعقلنة استعمال الموارد المائية، وتنويع الأنشطة الفلاحية وغير الفلاحية، في سياق تنويع مصادر الدخل، إضافة إلى دعم أسعار البذور المعتمدة، وإعفاء الشعير من الرسوم الجمركية.  

وأشار إلى أن الحكومة وضعت إستراتيجية لنظام التأمين الفلاحي، يهم التعويض عن زراعات الحبوب والقطاني. وأبرز أن الحكومة٬   ستعتمد نظاما جديدا للتأمين، ابتداء من السنة المقبلة، يشمل الأشجار المثمرة، والخضراوات، والزيتون، كما سيتم إطلاق نظام جديد للتأمين خلال الفترة 2013 و2014، لتغطية تربية المواشي والحبوب ضد الجفاف.

 

300 مليون درهم لإغاثة الماشية

يضم برنامج مواجهة آثار الجفاف، توريد الماشية من خلال اقتناء 50 شاحنة صهريج، و1000 صهريح بلاستيكي، وتشغيل الشاحنات الصهريجية بقيمة 45 مليون درهم. وشدد أخنوش على ضرورة الإسراع في تعويض الفلاحين المتضررين، معلنا أن مساهمة الدولة في هذا المجال تبلع 220 مليون درهم. وأبرز أنه تم رصد 300 مليون درهم لتنفيذ برنامج إغاثة الماشية، مؤكدا أنه سيتم تنفيذ البرنامج فورا، مع البدء بالأقاليم الأكثر تضررا. 

وقال الوزير إن قيمة الدعم الإجمالي الموجه إلى الأعلاف ستصل إلى 860 مليون درهم، 60 في المائة منها موجه إلى الشعير، فيما توجه 40 في المائة من الدعم إلى الأعلاف المركبة.

وكان وزير الفلاحة والصيد البحري، قدم، أول أمس (الخميس)،  عرضا أمام مجلس الوزراء الذي ترأسه الملك محمد السادس٬ حول الوضعية الحالية للموسم الفلاحي، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة، في هذا الشأن.

 جمال بورفيسي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى