fbpx
وطنية

بنكيران مرشحا وحيدا للأمانة العامة

علمت «الصباح» أن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سيكون مرشحا وحيدا لمنصب الأمانة لولاية جديدة، وذلك خلال فعاليات المؤتمر الوطني السابع الذي حددت له قيادة حزب “المصباح” يومي 14 و15 يوليوز، موعدا لانعقاده.
وفرض مؤتمر حزب رئيس الحكومة في يوليوز المقبل، تأجيل الانتخابات الجماعية والمهنية والجهوية، وتلك المتعلقة بانتخابات مجلس المستشارين إلى ما بعد العطلة الصيفية المقبلة·
وينتظر أن تصعد وجوه جديدة إلى الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، الذي يراهن على خلق الحدث من جديد، وذلك من خلال إعطاء الفرصة للعناصر الشابة، من أجل حضور جيد، ينسجم مع المرحلة الحالية التي تعرف حراكا قويا على كل الأصعدة، كما تتوقع مصادر «الصباح» أن يطيح المؤتمر الوطني المقبل لحزب «إخوان» عبد الإله بنكيران، ببعض الرؤوس والأسماء التي تخلق متاعب لقيادة الحزب مع حلفائه، أو مع الدولة، من خلال بعض التصريحات التي تطلقها من حين لآخر، تكون في غالب الأحيان غير منسجمة مع قناعة وتوجهات الحزب الجديدة، ولعل ما بدر من الأمين بوخبرة في شأن تنظيم أحد المهرجانات في تطوان، خير دليل على سوء الفهم الكبير بين قيادة الحزب وبعض أطره وأسمائه المعروفة·
وعقدت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنمية، التي أنيطت رئاستها بعبدالله باها، وزير دولة بدون حقيبة، والصديق الحميم والمخلص لعبدالإله بنكيران، في بحر الأسبوع الجاري أول اجتماعاتها، بغية رسم خريطة طريق تقود إلى محطة المؤتمر الذي سينعقد في ظل مستجدات كبيرة، أبرزها قيادة حزب «المصباح» للحكومة الحالية، كما أنه يجري في ظل دستور جديد، ويجري أيضا في ظل التحضير لما تبقى من الاستحقاقات الجماعية والمهنية والجهوية، التي يراهن حزب العدالة والتنمية على اكتساحها، والسيطرة على المجالس الكبرى، ولعل انطلاق بعض المعارك مع حلفاء في الحكومة الحالية في بعض المدن، نظير وجدة وفاس والقنيطرة، يشكل الجواب السياسي على ذلك.
وتضم اللجنة التحضيرية التي شرعت في الإعداد المادي والأدبي للمؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنمية، مجموعة من وزراء الحزب، أبرزهم الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، ومصطفى الخلفي، وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، الذي ينتظر أن يشرف على صياغة أغلب أوراق المؤتمر، بما فيها التقرير الأدبي، وعبدالقادر عمارة، وزير التجارة والصناعة، وبسيمة الحقاوي، وزيرة التنمية الاجتماعية، فيما يبقى عبدالعزيز الرباح، ووزير التجهيز والنقل من أكبر الغائبين عن اللجنة. ورجح مصدر مطلع سبب ذلك، إلى تعدد المهام التي بدأ يطلع بها داخل وزارة التجهيز والنقل·
ونفت مصادر متطابقة من قيادة الحزب أن تكون تشكيلة اللجنة التحضيرية التي تحوي مجموعة من الأسماء البارزة من المجلس الوطني والأمانة العامة، تروم التحكم في نتائج المؤتمر قبل انعقاده·
ويسعى «البيجدي» من خلال محطة مؤتمره الوطني السابع، الذي كان من بين الأسباب التي دفعت الحكومة إلى تأجيل ما تبقى من الاستحقاقات، إلى تجديد الآليات التنظيمية للحزب ونهج سياسة الانفتاح، ودعم التجربة الحكومية بغية إنجاحها، لأن في ذلك نجاحا للمغرب·
ع. ك

علمت «الصباح» أن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سيكون مرشحا وحيدا لمنصب الأمانة لولاية جديدة، وذلك خلال فعاليات المؤتمر الوطني السابع الذي حددت له قيادة حزب “المصباح” يومي 14 و15 يوليوز، موعدا لانعقاده.وفرض مؤتمر حزب رئيس الحكومة في يوليوز المقبل، تأجيل الانتخابات


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى