fbpx
حوادث

محاكمة مستشار سب زميلته

المحكمة استجابت لملتمس استدعاء شهود بينهم الرئيس والمستشار متابع و6 حقوقيين في ملف ثان بسبب احتجاجات

استدعت الغرفة الجنحية الاستئنافية بابتدائية ميسور، زوال الثلاثاء الماضي، 6 شهود بينهم رئيس بلدية أوطاط الحاج وكاتبها، للإدلاء بشهادتهم في اتهام مستشار من فدرالية اليسار الديمقراطي بقذف وسب زميلته نائبة الرئيس في دورة سابقة للمجلس.

واستجابت هيأة الحكم إلى ملتمس دفاع المستشار كاتب فرع حركة الشبيبة الديمقراطية بأوطاط الحاج، المكون من محامين حقوقيين، باستدعاء الشهود وأغلبهم مستشارون حضروا الدورة، للتثبت من ادعاء المشتكية المنتمية إلى حزب التجمع الوطني للأحرار.

وينكر المستشار “س. س” الذي أجلت المحكمة محاكمته إلى 24 يوليوز للاستماع إلى الشهود الذين تقرر استدعاؤهم، سب أو شتم أو قذف نائبة الرئيس، في تدخله في دورة فبراير 2017 أثناء مناقشة ظروف توزيع المنح على الجمعيات بالمنطقة وما شابتها من محاباة.

ونفى المنسوب إليه أثناء مساءلته من طرف هيأة الحكم المكلفة بمحاكمته في المرحلة الاستئنافية بعدما استأنف الحكم الصادر عن المحكمة نفسها والقاضي بتغريمه ب 1000 درهم وأدائه تعويضا مدنيا قدره 5 دراهم لنائبة الرئيس التجمعي المنتصبة طرفا مدنيا في الملف.

واستعان بمحضر الدورة المذكورة، لإثبات عدم نطقه بما ورد في شكاية المشتكية وعلى لسان مستشارين في المجلس تراجعا عن شهادتهما التمهيدية أمام الضابطة القضائية التي حققت في الأمر واستمعت إلى كل الأطراف قبل إحالة المستشار على النيابة العامة في حالة سراح.

وانتقد المستشار المتابع في ملف آخر رفقة زملائه في اليسار والجمعية المغربية لحقوق الإنسان على خلفية احتجاجات سكان أوطاط الحاج على تردي الخدمات الصحية، وطريقة دعم المجلس للجمعيات التي اعتبرها غير صحيحة وتحتاج إلى مراجعة، دون المس بكرامة زملائه.

ومثل المستشار أمام المحكمة في اليوم نفسه لمثوله في حالة سراح مع 6 من زملائه، على خلفية تلك الاحتجاجات العارمة التي عرفتها هذه المنطقة بعد وفاة شاب ضحية حادثة سير مروعة، بسبب التقصير الطبي وغياب التجهيزات اللازمة بالمستشفى المحلي.

وأجلت محاكمتهم إلى 2 أكتوبر المقبل، بجنح “المساهمة في تنظيم مظاهرة غير مرخصة وتحريض عدة أشخاص على ارتكاب جناية أو جنحة بواسطة الخطب أو الصياح أو التهديدات المفوه بها في الأماكن والتجمعات العمومية أو بواسطة الملصقات المعروضة على أنظار العموم”.

وأجلت ابتدائية ميسور محاكمة هؤلاء النشطاء في 3 جلسات سابقة لتنصيب محامين للدفاع عنهم وإمهالهم، فيما تضامن معهم حقوقيون ويساريون وفدوا على المدينة تزامنا مع مختلف الجلسات، من مختلف مدن الجهة، فيما أصدرت هيآت بيانات تضامنية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى