fbpx
الرياضة

الضرائب أهم المقتضيات الرياضية بقانون المالية

الحكومة تتعهد ببناء 15 قاعة وملعبين وتعشيب 30 أخرى وإحداث مراكز للتميز وثلاث حلبات وثلاثة مسابح ووحدة للإشهار في 2012

الحكومة تتعهد ببناء 15 قاعة وملعبين وتعشيب 30 أخرى وإحداث مراكز للتميز وثلاث حلبات وثلاثة مسابح ووحدة للإشهار في 2012

 

يشكل فرض الضرائب على الرياضيين ورفع ميزانية القطاع أهم المقتضيات التي جاء بها مشروع قانون المالية الذي صادق عليه مجلس الحكومة يوم الخميس الماضي.

وتقرر حسب المشروع رفع ميزانية قطاع الشباب والرياضة إلى مليار و656 مليون

 درهم، لضمان سير وتطبيق مجموعة من المحاور في برنامج الوزارة لسنة 2012، بهدف “تهييء رياضيي النخبة، بجعل الاستفادة من المنشآت الرياضية للقرب قاطرة للإنعاش الرياضي”، و”تنمية شبكة المنشآت الرياضية والإيوائية ومؤسسات القرب للشباب”، و”تنمية الممارسة الرياضية بالمملكة وتعزيز رياضة النخب ورياضة المستوى العالي”، و”وضع منظومة للتكوين والتأطير لفائدة مختلف المتدخلين في مجال الشباب الرياضة”.

 

وتتعهد الحكومة ضمن البرنامج نفسه بإنجاز برنامج البنيات التحتية للقرب بشراكة مع الجماعات المحلية والقطاع الخاص المتعلق ببناء 125 ناديا سوسيو رياضيا وملعبين و15 قاعة للرياضة متعددة الاختصاصات، ومركزين للتميز الرياضي وثلاث حلبات مطاطية لألعاب القوى، وثلاثة مسابح مغطاة، وتعشيب 30 ملعبا بالعشب الاصطناعي، ومواصلة أشغال بناء ملعب أكادير بمساهمة صندوق الحسن الثاني، ومواصلة الدراسات المرتبطة بإنجاز الملعب الكبير بالدار البيضاء بسعة 80 ألف مقعد مجهز بأحدث الوسائل، ومساندة ودعم اللجنة والجامعات الرياضية لتمكين الشباب من الاستفادة من خدماتها، وإنجاز وتجهيز مركز بيئي رياضي وإداري بالرباط، يضم مرافق إدارية وسيكون بمثابة مقر للجامعات الرياضية وإيواء وإطعام الرياضيين.

وتلتزم الوزارة بإحداث وحدة للإشهار، من أجل رفع مداخيل الإشهار بالمنشآت والأنشطة الرياضية، وتعزيز التكوين، عبر تأهيل المعهد الملكي لتكوين الأطر ومركز بوركون بالدار البيضاء، وإحداث مراكز التميز التي ترتكز على مفهوم الرياضة المصحوبة بالدراسة من أجل تكوين رياضيين من المستوى العالي.

وفرض مشروع القانون إلزام الممارسين بأداء الضريبة على الدخل بنسبة 18 في المائة لفائدة خزينة الدولة.

وأعفى المشروع الأندية واللاعبين من أداء الضرائب بأثر رجعي عن السنوات الخمس الماضية، بخلاف القانون السابق الذي أعد في حكومة عباس الفاسي، وسحب في ما بعد.

عبد الإله المتقي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق