fbpx
خاص

موازين يوقع لحن الختام

الستاتي وأحلام وفونسي أشعلوا حماس جمهور سلا والرباط

كانت السهرات الاختتامية لمهرجان موازين إيقاعات العالم، أول أمس (السبت)، استثنائية، إذ حطم بفضلها المهرجان الرقم القياسي في عدد الجماهير الذين حضروا الحفلات. وأمتعت الفنانة الإماراتية أحلام جمهور منصة النهضة، وقدمت سهرة مميزة تفاعل معها الجمهور بشكل لافت. كما كانت “نايضة”، بمنصة سلا، والتي كانت تعلو سماءها الموسيقى الشعبية، إذ استطاع عبد العزيز الستاتي، أن يوقع حفل الاختتام بالشكل الذي كانت تتطلع اليه جمعية مغرب الثقافات، المنظمة للمهرجان، وهو الشيء ذاته بالنسبة إلى منصة السويسي التي شهدت حفل لويس فونسي. وقبل الاختتام، شهدت منصات موازين الجمعة الماضي، حفلات فنية كانت من توقيع مجموعة من الفنانين، ويتعلق الأمر بعبد الحفيظ الدوزي الذي اعتلى منصة النهضة إلى جانب المصري أحمد شيبة، فيما حفل منصة سلا، كان من توقيع عماد بنعمر ونعمان بلعياشي وتيو تيو، علما أن “ذا ويكند” اعتلت منصة السويسي.

“ديسباسيتو” تشعل السويسي

البورتوريكي فونسي يُرقِص الجمهور على إيقاعات “البوب”

استطاع النجم البورتوريكي لويس فونسي أن يجعل من حفله أول أمس (السبت) بمنصة السويسي واحدا من أقوى اللحظات في عمر تظاهرة موازين، حيث كان عشاقه على موعد لمتابعة باقة من أروع وأشهر أغانيه.

ويحظى لويس فونسي الملقب ب”صوت البوب” بشعبية كبيرة في صفوف جمهور من شتى الفئات العمرية، إذ كان جمهور من الكبار والشباب والأطفال في انتظار انطلاق حفله بالسويسي، من أجل الاستمتاع بأعماله وفي مقدمتها “ديسباسيتو”، التي حطمت رقما قياسيا عالميا وتجاوزت خمسة ملايير مشاهدة على “يوتوب”. وألهب النجم البورتوريكي حماس جمهور عريض من مختلف الفئات العمرية، والذي رافقه في أداء أشهر أغانيه، التي قدمها طيلة مسار حافل بالعطاء والإنجازات في عالم الغناء.

ونجح الفنان لويس فونسي في تحقيق تجاوب فني كبير مع جمهوره، وذلك في لقاء مباشر على منصة السويسي، التي ستظل شاهدة على وقوف نجم من بورتوريكو، يعتبر من ألمع نجوم الغناء.
وكان لويس فونسي متحمسا كثيرا لإحياء حفل اختتام موازين، حسب ما صرح به خلال لقاء صحفي ب”دار الفنون” بالرباط ساعات قبل حفل السويسي، مشيرا إلى أنه يرغب في لقاء الجمهور المغربي وأنه فخور بمشاركته في المهرجان، الذي يعد إضافة نوعية لمسيرته الفنية.

وأضاف لويس فونسي خلال الندوة ذاتها قائلا إن سهرته في موازين ستبقى راسخة في ذاكرته، وإنه شرف وفخر له أن يغني فوق منصة السويسي بالرباط في إطار فعاليات موازين إيقاعات العالم.
“أحب الانفتاح على كل الحضارات والثقافات، وتستهويني قصص اكتشافها، وإن وجدت الأسلوب الذي يتماشى مع اللون الذي أقدمه، فلا مانع من تقديم عمل مشترك مع فنان عربي، لا مانع أبدا من ذلك والفكرة جميلة، شرط أن نناسب بعضنا”، قال لويس فونسي بشأن فكرة التعاون مع فنان عربي في مجال الغناء.

واحتل لويــس فونسـي بشكل متواصل قائمة أشهر الفنانين العالميين ومكنته موهبته الفريدة من كسب إعجاب الملايين من جميع أنحاء العالم، وذلك على مدار عشرين سنة من مسيرته الفنية. وأسدل لويس فونسي الستار على حفلات منصة السويسي بأدائه باقة من أشهر أغانيه، التي كانت وراء تتويجه بجوائز مهمة في مجال الموسيقى، من بينها جائزة “غرامي اللاتينية”، وخمس جوائز “بيلبورد”، وثماني جوائز “بريميو لو نيسترو”.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى